جولة جديدة من المفاوضات بين طهران والوكالة الدولية في 8 يونيو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو الاثنين أن جولة جديدة من المفاوضات ستجرى بين إيران والوكالة خلال الأسبوع الجاري للتوصل إلى اتفاق حول استئناف التحقيقات التي تعثرت طويلا بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأضاف في كلمة أمام مجلس محافظي الوكالة "أود أن أبلغ المجلس أن الاجتماع بين إيران والوكالة تحدد له 8 يونيو/ حزيران في فيينا".

وحث أمانو إيران على السماح لمفتشي الوكالة "بدخول مبكر" لموقع بارشين.

وتشتبه الوكالة الدولية في أن إيران أجرت أبحاثا تتعلق بصنع أسلحة نووية في موقع بارشين، لكن طهران تنفي ذلك.

مصدر الصورة AFP
Image caption تشتبه الدول الغربية في أن طهران تسعى إلى إنتاج أسلحة نووية

"التعاون الضروري"

ودعا أمانو طهران إلى توقيع اتفاق "بأسرع ما يمكن" لتوضيح طبيعة البرنامج النووي الإيراني.

يذكر أن مدير الوكالة الدولية عاد من زيارة خاطفة إلى إيران في 22 مايو/ أيار الماضي، حيث أكد بعدها أنه سيتم توقيع هذا الاتفاق قريبا.

وتأتي تصريحات أمانو على خلفية وعود قطعها كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جليلي، لكن لم يسجل أي تقدم في المفاوضات منذ ذلك التاريخ.

وانتقد أمانو، خلال كلمته، مستوى التعاون الذي تبديه إيران مع الوكالة الدولية.

وأضاف "لا تبدي إيران التعاون الضروري الذي يتيح للوكالة الحكم بان كافة المواد النووية في ايران تستخدم لاغراض سلمية".

خامنئي يحذر

على صعيد متصل، حذر المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي إسرائيل من أنها ستواجه ردا صاعقا في حال هاجمت بلاده.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد دعا الدول العظمى الأسبوع الماضي إلى الضغط على إيران لإيقاف عمليات تخصيب اليورانيوم وإزالة جميع المواد التي خصبت من أراضيها وهدم منشأة فوردو النووية الواقعة تحت الأرض بالقرب من مدينة قم.

وقال خامنئي، ردا على هذه التصريحات، إن وضع إسرائيل الآن أضعف من أي وقت مضى مع انهيار الأنظمة العربية الموالية للولايات المتحدة بفعل الثورات العربية.

واتهم الولايات المتحدة وحلفاءها بأنهم يكذبون بشأن التهديد النووي الذي تمثله بلاده للتغطية على مشكلاتهم الاقتصادية.

وأضاف في خطاب بثه التلفزيون الإيراني بمناسبة الذكرى 23 لوفاة مؤسس الجمهورية الاسلامية آية الله الخميني، "ما يفعله الامريكيون والغربيون حماقة. إنهم يبالغون في القضية النووية للتستر على مشكلاتهم.

المزيد حول هذه القصة