دوي اطلاق نار في مطار طرابلس الدولي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

افاد شهود عيان بمساع دوي اطلاق نيران في مطار طرابلس الدولي فيما اوردت وكالة رويترز بوقوع اشتباكات بين ميلشيات متناحرة بعد ان طوقت مجموعة مسلحة في وقت سابق المطار واجبرت الرحلات الجوية على تحويل مسارها الى مطار العاصمة العسكري.

في غضون ذلك وصلت قوات من الجيش الليبي إلى منطقة المطار ويطالب المسلحون الذين يطلقون على انفسهم اسم "كتيبة الأوفياء" إطلاق سراح أحد قادتهم، الذي يقولون إنه اختفى منذ يومين

وتقول مراسلة بي بي سي إن شاهدت ست طائرات وشاحنات محملة بصواريخ مضادة للطائرات.

وقال مسؤول امني ليبي ان " كتيبة الأوفياء" من مدينة ترهوتة التي تبعد 80 كيلو متر جنوب شرقي طرابلس.

واضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته لوكالة رويترز للانباء ان التوتر يسود الوضع في المطار وان الدبابات تطوق المباني ولا يسمح لأي أحد بالدخول.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعاني ليبيا بعد القذافي من تعدد المجموعات المسلحة

ووصف مسؤول الوضع في المطار بأنه" فوضى كاملة. الجميع يفرون. العديد من الدبابات والعربات المسلحة تقف على ممرات المطار معيقة حركة الطيران".

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول آخر قوله إن " المسلحين أحاطوا الطائرات ومنعوها من الاقلاع كما تم نشر سيارات مزودة بمدافع مضادة للطائرات".

وذكرت وكالة الأنباء الليبية الرسمية أن المهاجمين يريدون الضغط على الهجوم لكشف قضية خطف قائدهم المدعو " أبو عجيلة الحبشي".

وكان المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي محمد الحريزي قد أعلن في وقت سابق أن تحقيقا تم فتحه لتحديد ظروف فقدان قائد كتيبة الأوفياء.

من جانبها، أعلنت اللجنة الأمنية العليا في طرابلس التابعة لوزارة الداخلية في أن " لا صلة لها بفقدان وخطف العقيد ابو عجيلة الحبشي" مشيرة إلى أنها تواصل التحقيق لكشف هوية المسؤولين عن هذا الحادث واحالتهم إلى القضاء.

المزيد حول هذه القصة