رئيس الوزراء المصري: الفترة الماضية كانت انتحارية شهدت معجزة أمنية واقتصادية

مصر مصدر الصورة Reuters
Image caption المشير طنطاوي كلف الجنزوري بتشكيل الحكومة يوم 7 ديسمبر الماضي.

وصف كمال الجنزوري رئيس الوزراء الانتقالي في مصر الشهور الستة الماضية بأنها فترة انتحارية على كافة المستويات.

وقال إن حكومته حققت فيها "معجزة أمنية واقتصادية".

وفي مؤتمر صحفي بمناسبة مرور 180 يوما على تشكيل حكومته قال الجنزوي إن هناك تضحيات كثيرة قدمت خلال تلك الفترة.

وأشار إلى مقتل " 36 ضابطا وجنديا بالشرطة وإصابة 427 آخرين".

وأضاف أن 6 وزراء نقلوا إلى المستشفيات للجراحة والعلاج بسبب ضغوط العمل خلال الشهور الماضية.

وقال إن "الفترة الماضية كانت انتحارية سواء بالنسبة للمجلس العسكري أو الحكومة أو المحافظين".

وجاء المؤتمر الصحفي بعد اجتماع لمجلس الوزراء كان من المقرر أن يستمر ساعة غير أنه استغرق ثلاث ساعات، كما قال الجنزوري.

ويذكر أن عددا كبيرا من أعضاء مجلس الشعب( البرلمان) المصري يحملون حكومة الجنزوري مسؤولية ما يصفونه بالتدهور الأمني والازمات في بعض السلع. وكان البرلمان قد طالب مرارا بإقالة الحكومة.

أزمة البنزين والسولار

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وكان المجلس العسكري قد كلف الجنزوي ، وهو أحد رؤوساء الحكومة في عهد مبارك الذي أطاحت به ثورة 25 يناير، بتشكيل حكومة جديدة في السابع من شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقال الجنزوي أن هناك تحسنا في الحالة الأمنية في مصر. ووصف هذا التحسن بأنه معجزة. واضاف أنه جرى القبض على 6200 هارب من السجون، وضبط 1100 تشكيل عصابي اتهم فيها 3500 شخص.

وكشف عن ضبط 84 ألف قطعة سلاح من أنواع مختلفة. وقال إن أجهزة مكافحة المخدرات قبضت على 13600 تاجر مخدرات، وضبطت 19طنا من نبات بانجو المخدر المحظور و 8ر5 طن حشيش.

وفيما يتعلق بمواجهة أزمة البنزين والسولار، قال الجنزوي إنه جرى ضبط 95 مليون ليتر، فضلا عن مصادرة 260 ألف أسطوانة بوتاجاز مهربة للسوق السوداء.

وفيما يتعلق بالدين الخارجي، قال الجنزوري إنه انخفض بمقدار 200 مليون دولار ليهبط من 4ر33 مليار دولار إلى 2ر33 مليار دولار.

أما احتياطي مصر من النقد الأجنبي، فقد ارتفع كما قال الجنزوري إلى 15 مليار و516 مليون بزيادة 316 مليون دولار قبل تولي حكومته المسؤولية.

المزيد حول هذه القصة