ليبيا: مسيرة لمئات المسلحين للمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية في بنغازي

مظاهرة الإسلاميين في بنغازي مصدر الصورة Reuters
Image caption حمل البعض أعلاما ورايات سوداء كُتب عليها باللون الأبيض شعار "لا إله إلا الله"، وهو العلم الذي ترفعه عادة الجماعات والأحزاب الدينية التي تطالب بإقامة الخلافة الإسلامية

شارك مئات المسلحين الليبيين الخميس في مظاهرة حاشدة في بنغازي حيث طالبوا بتطبيق الشريعة الإسلامية في المدينة الواقعة شرقي البلاد، التي تعد المعقل الرئيس للثورة التي أطاحت حكم العقيد الليبي السابق معمر القذافي العام الماضي.

فقد تدفق الخميس أكثر من 300 رجل إلى ميدان الحرية في بنغازي، حيث جاء البعض منهم على متن عربات، مصطحبين معهم أنواعا مختلفة من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، بما في ذلك المدافع المضادة للطائرات والرشاشات.

وحمل المتظاهرون لافتات عريضة كُتبت عليها شعارات من قبيل: "لن نعيش في ظل حكومة لا تحكم بما أمر الله به"، والديمقراطية نظام حكم غربي يتناقض مع الطريقة الإسلامية في الحياة".

كما حمل البعض الآخر أعلاما ورايات سوداء كُتب عليها باللون الأبيض شعار "لا إله إلا الله"، وهو العلم الذي ترفعه عادة الجماعات والأحزاب الدينية التي تطالب بإقامة الخلافة الإسلامية.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption يلقى دعاة الفيدرالية في شرق ليبيا معارضة البعض

وبُعيد اكتشاف أمر المظاهرة المسلحة، هبَّ عشرات الناشطين الآخرين، من بينهم عدد من النساء، إلى تنظيم مهرجان في الطرف المقابل من الميدان احتجاجا على وجود الأسلحة مع المتظاهرين الذين طالبوا بتطبيق الشريعة الإسلامية في بنغازي.

وقد نجح الناشطون في بطرد المسلحين من الميدان بُعيد غروب الشمس، ودون وقوع أي حوادث تُذكر بين الطرفين.

تعهد عبد الجليل

يُشار إلى أن المستشار مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي، كان قد أعلن خلال الكلمة التي ألقاها في المهرجان المركزي الذي شهدته بنغازي بمناسبة يوم "تحرير ليبيا" من نظام القذافي أن "أي قانون مخالف للشريعة الإسلامية هو موقوف فورا، ومنها القانون الذي يحد من تعدد الزوجات".

وقال عبد الجليل في كلمته تلك: "سوف تسعى ليبيا الجديدة إلى إرساء نظام بنكي إسلامي، ومنها الإعفاء من الفوائد المصرفية لأي قرض اجتماعي أو سكني بحدود 10 آلاف دينار ليبي، وإلغاء الربا."

جمعية تأسيسية

وقد جاءت مظاهرة الخميس قُبيل انتخابات الجمعية التأسيسية، وهو الاقتراع الذي كان المجلس الانتقالي الليبي، الذي يدير شؤون البلاد منذ الإطاحة بنظام القذافي، قد تعهد بأن يجريه في التاسع عشر من هذا الشهر.

مصدر الصورة Reuters
Image caption لا تحظى الدعوات إلى تطبيق الشريعة في بنغازي بإجماع أهل المدينة

كما يأتي أيضا بعد يوم من استهداف مقر البعثة الدبلوماسية الأمريكية في بنغازي بقنبلة يدوية الصنع، مما أسفر عن إصابة أحد حراس البعثة بجروح.

فقد قال مسؤول في السفارة الأمريكية في بنغازي لـ بي بي سي إن عبوة ناسفة انفجرت بالقرب من مبنى السفارة الأربعاء، مما تسبب في إلحاق أضرار بالبوابة الخارجية للمبنى.

وكانت بنغازي، ثاني كبرى المدن الليبية، قد شهدت أول انتخابات محلية في البلاد بعد سقوط القذافي، وخاض فيها أنصار الحكم الذاتي في إقليم برقة، الذي يضم بنغازي، انتخابات لاختيار مجلس جديد للمدينة التي تحتضن حركة تريد تحويل ليبيا إلى دولة اتحادية تتألف من أقاليم تتمتع بالحكم الذاتي وتسعى الى تطبيق الشريعة الإسلامية.

كما شهدت بنغازي أخيرا اشتباكات مسلحة بين دعاة الفيدرالية والمناهضين لها، وأسفرت عن مقتل شخص على الأقل وإصابة أكثر من خمسة بجروح خلال مسيرة شارك فيها نحو 2000 شخص من مؤيدي إعلان إقليم برقة شرقي ليبيا "إقليما فيدراليا".

المزيد حول هذه القصة