استمرار تدهور الحالة الصحية للرئيس المصري السابق

الرئيس السابق حسني مبارك مصدر الصورة Reuters
Image caption صدر بحق مبارك حكم بالسجن المؤبد في قضية قتل المتظاهرين

ذكرت تقارير إخبارية أن الحالة الصحية للرئيس المصري السابق حسني مبارك في تدهور مستمر، وإنه قد يُصاب بجلطة دماغية في أي وقت.

كما أضافت المصادر أن مبارك يعاني من ارتفاع شديد في ضغط الدم.

وكانت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية قد قالت إن مبارك المحكوم عليه بالسجن بالمؤبد يرقد في غرفة العناية المركزة داخل مستشفى سجن مزرعة طرة، وتم إخضاعه للتنفس الاصطناعي 5 مرات على مدى ساعات قليلة.

وكانت مصادر مسؤولة قد رجّحت في الأيام الأخيرة أن يتم نقل مبارك إلى مستشفى عسكري ، بناء على توصية طبية من الأطباء الذين يعالجونه، في الوقت الذي تقدمت زوجته سوزان ثابت بطلب لنقله للعلاج خارج سجن طره لتدهور حالته الصحية.

وقامت إدارة سجن مزرعة طرة باستدعاء فريق طبي من كبار أطباء القلب والأوعية الدموية والصدر إلى مستشفى السجن، حيث قاموا بالكشف عليه وتقديم العلاج اللازم له.

وتبين إصابة الرئيس السابق بصدمة عصبية وانهيار نفسي واكتئاب حاد منذ نقله إلى مستشفى السجن من المركز الطبي العالمي بعد صدور الحكم عليه السبت الماضي.

كما تبين أنه يعاني ارتفاعا حادا في ضغط الدم، ونوبات ضيق في التنفس.

تجدر الإشارة إلى أن الحالة الصحية لمبارك قد ساءت فى أعقاب زيارة زوجته سوزان ثابت ترافقها زوجتا نجليه جمال وعلاء.

ونقل جمال مبارك من محبسه بسجن ملحق المزرعة إلى سجن المزرعة ليكون بجواره، بعد أن أوصت التقارير الطبية بضرورة تعيين مرافق له.

المزيد حول هذه القصة