الحكواتية المصرية شيرين الانصاري: نحن في زمن الكلام والتواصل الانساني

شيرين مصدر الصورة BBC World Service
Image caption شيرين الانصاري

تقف الحكواتية المصرية شيرين الانصاري على المسرح بثبات وتروي بسلاسة شديدة قصص تشد الحاضرين وتأخذهم معها في رحلة شيقة تكمن في جنباتها العديد من المعالم الانسانية. وتأسر الانصاري جمهورها بدفء صوتها وتمثيليها ورقصها الايقاعي وتشدهم على مدى ساعتين لسماع قصصها الشيقة التي تركز فيها على الجوانب الانسانية في حياتنا، فتحكي عن الحب والمغامرة وهجران الحبيب بأسلوب ممتع وجذاب.

وفي لقاء مع بي بي سي العربية، قالت شيرين الانصاري بفخر "أنا مصرية وعمري 41 عاماًَ، ولدت في مصر وعشت فترة قصيرة في الجزائر ثم عدت الى مصر الحبيبة التي لطالما عشقتها وعلى الاخص شارع هدى شعراوي الذي يعني لي الكثير فمنه أستمد ذكريات طفولتي وشبابي ومراهقتي."

وتضيف الانصاري "بدأ اهتمامي بقصص الف ليلة وليلة وأنا في سن 17 عاما، فبدأت بقراءة العديد من الكتب وذهلت عندما اكتشفت ان هناك العديد من النسخ منها، فدرست هذه القصص بعناية وتدربت على سردها وأنا اقف امام المرآة".

والتحقت بعدها بالجامعة الاميركية في مصر لدراسة المسرح وانضمت الى الفرقة المسرحية ونمت موهبتها بالمواظبة على القراءة والتعمق في حكايات الف ليلة وليلة والسيرة الهلالية لتكتشف بعدها فلسفة الف ليلة وليلة وهو امكانية تغيير او اضافة معلومات جديدة على الحكايات لتتناسب مع روح العصر.

فرنسا نقطة تحول

بعد حصولها عل اجازة في المسرح، تلقت الانصاري منحة دراسية لمتابعة دراستها العليا في فرنسا، وكانت فرنسا بكل ما للكلمة من معنى "نقطة تحول في حياتها" لتثبت اقدامها في هذه المهنة الحديثة القديمة.

وأثناء دراستها في الجامعة الفرنسية، ارادت شيرين زيادة مدخولها، فالمنحة المعطاة لها لم تكن كافية لتغطية نفقات المعيشة، فقررت ان "تكسب عيشها" من عملها كحكواتية في مقاهي باريس. ومن هنا كانت الانطلاقة و"دخلت في متاهة كبيرة ... وتهت تماما".

وتضيف "صرت احكي في كل مكان في المقاهي وفي الجامعة وامام محطات المترو".

وتضيف " لمست حينها حاجة وحب الناس لمعرفة قصصنا الخيالية المفعمة بالحب، فالناس بدأوا يستمعون لقصصي المحملة بصور لأسواق بغداد وقصور بلاد الشام وجمالية الملابس... فأحبوها ودفعوني لأعطي المزيد".

وعن اختيار قصصها التي ترويها على المسرح تقول شيرين "اركز على الجوانب الانسانية في القصة التي اختار لأرويها" ويمكنني ان احكي أي حكاية حصلت في أي مكان في العالم، مشيرة الى ان الحكواتي كان متأثرا بما يجري حوله وكان يعبر عن تفكير واحساس الشعوب فكان يتحدث بلسان الشعب ، فكان شخصية مهمة جدا يركز على مشاكل الحياة".

حكواتية في الزمن الحديث

تقول الانصاري انها اكتشفت ان هناك سيدات كن يحكين الحكايات قديما الا انهن يوصفن بالـ "البياعات" او الراقصات وليس حكاويات. وكان الناس ينادونهن لسماع حكاياتهن.

ولم يكن هناك آنذاك قبول لفكرة الحكواتية اذ كانت فكرة السيدة الحكواتية لا تتناسب مع التقاليد والعادات.

وتقول الانصاري انها تتعرض لهجوم غير مباشر في مصر، ويتمثل ذلك بإيقاف عروضها وفسخ العقود من دون أي مبرر، فيتم وقف عروضها المسرحية لاسباب واهية وهي الميزانية.

وتضيف "كلنا نعلم ان عروضي المسرحية لا تحتاج لميزانية ضخمة. فأنا اروي حكاياتي وحدي على المسرح"، وتشير الحكواتية المصرية الى ان المجلات المصرية تنتقدها بصورة لاذعة فتنشر في احدى مقالاتها "ان ليس هناك اهتمام بعروض شيرين الانصاري في مصر وانها تجذب الجمهور الاجنبي وليس العربي".

وترفض شيرين هذا الانتقاد لأن الجمهور العربي تواق لسماع الحكايات القديمة والحديثة، وتقول "نحن في زمن الحكواتي والتواصل الانساني ... فيمكن الرقابة على شيء ما عدا الكلام ... فالكلام ليس له نهاية... فالانسان المحبوس في خن صغير لا احد يستطيع ان يحاصر خياله وكلامه".

وتقول الانصاري انها ليست ممنوعة من العمل بصورة تامة في مصر، وانها ستقدم بعض العروض في رمضان في القاهرة وفي العديد من المناطق الأخرى.

اهتمام أجنبي

تلقى عروض الانصاري الكثير من الاهتمام الاجنبي، فقاعة المسرح ممتلئة دوما ومن الصعوبة ايجاد تذكرة لحضور عرضها المسرحي في لندن.

وعن ذلك، تقول "الانكليز لهم اهتمام شديد بأي شي لع علاقة بالمسرح ... فالناس تكون مشدودة ... ويعشقون هذا النوع من الفن".

وتضيف "الناس في الغرب يريدون معرفة ما وراء الحاجز ... فهناك جدران مبنية بين البلدان والحقيقة لا تصل من خلال الاعلام.. فالناس تريد ان تسمع القصص من خلال شخص يجلس او يتحرك امامه وعلشان يفهموا لازم يتحركوا من بيوتهم ويقابلوا الحكواتي الذي يحكي بلسان هذه الشعوب".

تركز الانصاري ان من اثمن النصائح التي يمكن اعطاؤها للشباب والشابات الراغبين بالسير على خطاها هو السماع وسماع كل شيء يقال له.

وتضيف "السبل عديدة ومختلفة والشباب عليه خلق سبل مختلفة... وهذه هي الحرية".