البحرين: إخلاء سبيل الطفل علي حسن ومحاكمته في العشرين من هذا الشهر

الطفل البحريني علي حسن مع ذويه
Image caption الطفل علي حسن: متهم بـ "الاشتراك في تجمهر بغرض الإخلال بالأمن العام"

أخلت السلطات البحرينية الاثنين سبيل الطفل علي حسن البالغ من العمر 11 سنة، وذلك بعد أن أمضى قرابة الشهر محتجزا بسبب مشاركته في احتجاجات مناهضة للحكومة، على أن يمثل أمام المحكمة في العشرين من هذا الشهر.

فقد أصدرت محكمة الأحداث البحرينية أمرا قضى بإخلاء سبيل الطفل المذكور في جلسة استغرقت 10 دقائق وحضرها الطفل "المتهم" مع ثلاثة محامين.

وقال محامون إن قاضي الأحداث أمر بتسليم الطفل إلى ذويه، وبتأجيل القضية "من أجل دراسة التقرير المرفق بملفه".

وذكرت نورة عبد الله آل خليفة، رئيسة نيابة الأحداث البحرينية، أن السلطات المختصة كانت قد ألقت القبض على الطفل علي حسن في 14 مايو/ أيار الماضي "أثناء قيامه بإغلاق أحد الشوارع القريبة من العاصمة المنامة بحاويات القمامة ووضع كميات من الأخشاب وسط الطريق."

وقالت آل خليفة إن "شخصا ما كان قد دفع أموالا" للطفل علي ولزملائه للقيام بما فعلوه من احتجاجات وإغلاق للشارع، الأمر الذي لم يتم إثباته.

كما وجَّهت نيابة الأحداث البحرينية للطفل علي حسن تهمة "الاشتراك في تجمهر بغرض الإخلال بالأمن العام".

لكن السلطات البحرينية ذكرت أنها أتاحت للطفل علي حسن تقديم امتحاناته المدرسية في مركز توقيف الأحداث.

وكانت قضية احتجاز الطفل علي حسن قد حظيت باهتمام كبير من قبل وسائل الإعلام العالمية، فقد عنونت صحيفة الإندبندنت البريطانية تقريرا مصوَّرا نشرته في عددها الصادر اليوم الثلاثاء: "نظام البحرين يصب جام غضبه على طفل عمره 11 سنة."

وقالت الصحيفة إن الطفل المذكور يواجه المحاكمة بتهمة "اللعب مع أقرانه في الشارع"، وذلك في إطار ما وصفته بـ "حملة لقمع الأطفال".

المزيد حول هذه القصة