السلطات الإسرائيلية تعتقل مئات المهاجرين تمهيدا لترحيلهم

إسرائيل
Image caption الآراء منقسمة في شأن ترحيل المهاجرين من إسرائيل.

اعتقلت سلطات الهجرة في إسرائيل مئات المهاجرين الأفارقة لترحيلهم من البلاد.

ومن المقرر أن يبدأ ترحيل هؤلاء جوا بداية من عطلة نهاية الأسبوع.

ومن المقرر أن يكون المهاجرون إلى إسرائيل من جمهورية جنوب أفريقيا هم أول المهاجرين المرحلين من الأراضي الإسرائيلية.

وقال جاكوب بيري، المتحدث باسم المهاجرين من جمهورية جنوب السودان في إسرائيل، إن "الناس متوترون للغاية.وهناك صدمة قوية في أوساط المهاجرين."

وستجري عملية الترحيل تنفيذ لخطة طوارئ وضعتها الحكومة الإسرائيلية .

وقال بيري" يوجد أطفال هنا لايتحدثون غير اللغة العبرية ، وهم لا يعلمون شيئا عن لغة المكان الذي سيرحلون إليه."

وأضاف أنه يجرى توقيف الناس في الشارع وإصدار أوامر ترحيل لهم.

وأكد بيري أنه" جرى القبض على قرابة مائة شخص آخرين صباح اليوم."

ويعمل العديد من المهاجرين الأفارقة في الفنادق والمطاعم بينما يعملون آخرون في وظائف يدوية أو عمالا بالأجر اليومي. ويعمل هؤلاء جميعا بشكل غير قانوني من الناحية الرسمية.

انقسام

وتنقسم الآراء في إسرائيل في شأن خطط ترحيل ما يقرب من ستين ألف مهاجر أفريقي ينظر إليهم على أنهم مصدر توتر واستياء اجتماعيين وتهديد للطبيعة اليهودية للدولة الإسرائيلية.

ومن المتوقع أن تغادر أول رحلة جوية إسرائيل يوم الأحد المقبل متجهة إلى جوبا ، عاصمة جمهورية جنوب السودان، في إطار ما تطلق عليه إسرائيل عملية العودة للديار.

وقد بدأت حملات اعتقال المهاجرين يوم الأحد الماضي في منتجع إيلات الواقع على البحر الأحمر ، حيث صور التليفزيون الإسرائيلي النساء والرجال الأفارقة وهم ينتحبون ومقيدة أياديهم.

وقد أودع المعتقلون في مركز سحرنويم للاعتقال في صحراء النقب ، بالقرب من المكان الذي دخلوا منه إسرائيل عبر صحراء شبه جزيرة سيناء المصرية.

ويذكر أن مواطني جنوب السودان سوف يكونون أول المرحلين بناء على اتفاق بين دولة جنوب السودان وإسرائيل. ويبلغ عدد هؤلاء1500 لاجئ فقط.

ومن المقرر أن يحصل السودانيون الجنوبيون الذين وافقوا على الترحيل خلال خمسة أيام على منحة تبلغ قيمتها 1000 يورو.

المزيد حول هذه القصة