الجيش اليمني يعلن السيطرة على زنجبار بعد إعلانه استعادة جعار من "مسلحي القاعدة"

اليمن مصدر الصورة Reuters
Image caption الجيش اليمني يسعى منذ شهر لاستعادة جعار وزنجبار من المسلحين بمساعدة أمريكية.

أكد مصدر عسكري يمني لبي بي سي أن مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين الجنوبية ، باتت "تحت سيطرة القوات الحكومية."

وقال المصدر لعبد الله غراب مراسل بي بي سي اليمن إن" السيطرة على زنجبار" جاء بعد ساعات من اقتحام مدينة جعار معقل "مسلحي القاعدة" والسيطرة عليها بالكامل في عملية متزامنة أطلق عليها الجيش " السيوف الذهبية ".

واشار المصدر الى أن فرقا هندسية متخصصة باشرت نزع الالغام التي قال إن "مسلحي القاعدة رزعوها في بعض شوارع المدينة".

وقال إن قوات الجيش تجري عملية تمشيط واسعة بمساندة اللجان الشعبية داخل مدينة زنجبار لملاحقة المسلحين.

واضاف المصدر أن "مئات المسلحين من عناصر القاعدة فروا باتجاه محافظة شبوه المجاورة وتركوا الكثير من الاسلحة المتوسطة والثقيلة التي سيطروا عليها قبل أشهر" .

من ناحيته، دعا محافظ أبين السكان المحليين في مدينتي زنجبار وجعار للتعاون مع القوات الحكومية في فرض الأمن وملاحقة من تبقى من "عناصر القاعدة."

وقالت مصادر عسكرية يمنية إن القوات البحرية أغرقت تسعة زوارق صغيرة، على متنها "مسلحون من القاعدة" أثناء محاولتهم الفرار من مدينة زنجبار.

مساندة أمريكية

وأكدت المصادر أن القوات اليمنية بدأت اقتحام المدينة بعد ساعات من إعلان وزارة الدفاع اليمنية استعادة السيطرة على جعار من أيدى المسلحين.

وأكدت وزارة الدفاع اليمنية مقتل ما لايقل عن 33 مسلحا "من عناصر القاعدة" وعشرة جنود بالجيش اليمني في جعار.

ويشن الجيش اليمني منذ نحو شهر، بمساندة عسكرية أمريكية، عملية عسكرية شاملة لاسترداد البلدة الواقعة في محافظة أبين.

وكان المسلحون قد استولوا على البلدة العام الماضي أثناء الانتفاضة الشعبية التي أدت في النهاية إلى رحيل الرئيس علي عبد الله صالح.

شعارات وطنية

وقال بيان للجيش اليمني إنه القوات سيطرت على جبل فرعون المطل على مدينة جعار قبل أن يتمكن من اقتحامها. وأشار إلى أن "مسلحي القاعده" فروا باتجاه مدينة شقره التي يسعى الجيش الى السيطرة عليها.

وأشار البيان إلى أن الجيش يلاحق المسلحين وأنه وصل منطقة "خبر المراقشة" المطلة على مدينة شقره.

من ناحية أخرى، يواصل الجيش اليمني، كما قال، عمليات تمشيط واسعة داخل مدينة جعار ونزع الألغام التي قيل إن "مسلحي القاعدة زرعوها في بعض المواقع.

ونقل مراسلنا عن شهود عيان من سكان المدينة قولهم إن خطباء المساجد يدعون السكان عبر مكبرات الصوت الى التزام الهدوء والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة والتعاون مع الجيش.

وأفاد مراسلنا بأن سكان جعار يستقبلون الجيش بفرحة ويرددون شعارات وطنية.

ولم يصدر على الفور أي تعليق من المسلحين المحسوبين على تنظيم القاعدة على التطورات العسكرية في جعار وزنجبار.

المزيد حول هذه القصة