جوبا تسعى إلى التحكيم الدولي لحل الخلافات الحدودية مع الخرطوم

جيش جنوب السودان مصدر الصورة AP
Image caption خاض الجانبان حربا محدودة في ابريل/ نيسان الماضي في منطقة هجليج

اعلنت دولة جنوب السودان الأربعاء أنها تسعى إلى التحكيم الدولي لحل النزاع القائم مع السودان في شان تبعية عدد من المناطق الحدودية.

ووصف باغان أموم كبير مفاوضي جنوب السودان التحكيم الدولي بأنه أفضل وسيلة لتحديد وضع تلك المناطق المتنازع عليها.

وقال في تصريحات صحفية في جوبا "فلتنضم حكومة السودان إلينا لنذهب إلى التحكيم لأنه أكثر الأساليب تحضرا وأكثرها سلمية لحل الخلافات الحدودية".

وأضاف "لا حاجة للقتال من أجل تلك الحدود".

حرب هجليج

يذكر أن الخرطوم وجوبا تختلفان في شأن عدد من المناطق الحدودية أبرزها منطقة ابيي الغنية بالنفط.

ويعد ملف الحدود أحد أبرز القضايا العالقة التي يسعى الطرفان إلى التوصل إلى حل بشأنها في مفاوضات أديس ابابا التي تجري برعاية أفريقية.

وعلى الرغم من أن الطرفين وقعا إتفاقا للسلام عام 2005، إلا أن العديد من القضايا تم تأجيلها مثل الحدود ورسوم عبور النفط من الجنوب إلى الشمال ووضع مواطني كل دولة في أراضي الدولة الأخرى.

وكانت الدولتان الجارتان، اللتان انفصلتا في يوليو 2011 بموجب استفتاء على تقرير المصير، خاضتا حربا محدودة في منطقة هجليج الحدودية في ابريل/ نيسان الماضي.

خرائط ووثائق

لكنهما عادا إلى طاولة المفاوضات في العاصمة الاثيوبية أديس ابابا في يونيو/ حزيران الجاري إثر صدور قرار من مجلس الأمن الدولي منحهما ثلاثة اشهر للتوصل إلى اتفاق وإلا واجها عقوبات دولية.

غير أن المفاوضات تعثرت الأسبوع الماضي بسبب الخلافات الحدودية.

وقال أموم إن جنوب السودان "سيذهب بخرائطه ووثائقه" ليثبت أن هذه المناطق تقع داخل حدوده.

وأوضح أن الجانبين سيستأنفان المفاوضات في 19 من يونيو/ حزيران الجاري في أديس ابابا.

"شكوك"

من جانبها قالت الحكومة السودانية إنها لا ترفض فكرة التحكيم الدولي من حيث المبدأ، لكنها عبرت عن اعتقادها بأن هذا الطلب يثير اسئلة عن مدى جدية جنوب السودان في التفاوض.

وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان "مثل هذا الطلب من قبل حكومة الجنوب يثير شكوكا بشأن ما إذا كانت جادة في مواصلة المحادثات".

واعتبرت الخارجية السودانية مطالبة جوبا بتبعية منطقة هجليج النفطية لها بمثابة فعل "عدائي".

يذكر أن كلا الطرفين أعد الخرائط الخاصة به لدعم حججه في ملكية المناطق المتنازع عليها خلال الجولة الأولى من التفاوض.

المزيد حول هذه القصة