بريطانيا: الوقت يكاد ان ينفد امام خطة عنان للسلام في سوريا

ليالى غرانت مصدر الصورة
Image caption قال ليال غرانت إن مجلس الامن لا يدرس اتخاذ عمل عسكري في سوريا.

قال مبعوث بريطانيا لدى الأمم المتحدة يوم الخميس ان الوقت يوشك أن ينفد أمام خطة الوسيط الدولي كوفي عنان لاحلال السلام في سوريا وانه يجب على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن يتخذ "إجراء أشد كثيرا" لفرض تنفيذ هذه الخطة المؤلفة من ست نقاط.

وقال السفير البريطاني لدى المنظمة الدولية مارك ليال غرانت للصحفيين "إننا نركِّز في الوقت الحالي على فرض وإحياء خطة كوفي عنان ذات النقاط الخمس. ونحن ندعو النظام السوري الى بدء تنفيذ الالتزامات... فهو حتى الآن لم يفعل هذا. لكنه راح يقتل شعبه بوحشية."

واضاف قوله "شهدنا سلسلة من المذابح يوما بعد يوم في شتى أنحاء سوريا. ولذا فإن الوقت يوشك أن ينفد أمام خطة كوفي عنان لكن كل جهودنا في الوقت الحالي تتركز على إنفاذ تلك الخطة."

وقال ليال غرانت "حان الوقت ان يتخذ مجلس الأمن اجراء أشد كثيرا لفرض تنفيذ خطة كوفي عنان."

وأوضح ليال غرانت ان المجلس لا يدرس اتخاذ عمل عسكري وهو ما قال دبلوماسيون في المجلس ان روسيا ستعترض عليه حتما باستخدام حق النقض الفيتو.

وقال "إننا لا نركز على ذلك النوع من الإجراءات في الوقت الحالي

مصدر الصورة s
Image caption وكالة فرانس برس نشرت هذه الصورة نقلا عن وكالة الأنباء السورية سانا لموقع انفجار دمشق

ومن جانب آخر، أفادت الأنباء الواردة من سوريا بإصابة 20 شخصا بينهم عسكريون في انفجار سيارتين مفخختين الخميس في ريف دمشق وإدلب.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" نقلا عن مصدر في الشرطة في ريف دمشق أن انتحاريا فجر سيارة كان يقودها في مرآب للسيارات في منطقة السيدة زينب وأدى إلى إصابة 14 شخصا ووقوع أضرار مادية جسيمة في مكان الانفجار ومحيطه.

وكانت المحصلة الأولى لهذا التفجير إصابة شخصين.

وأفاد مراسل بي بي سي في دمشق عساف عبود نقلا عن مصادر أمنية أن سيارة مفخخة أخرى انفجرت في ادلب، مما أدى إلى إصابة 6 من عناصر الجيش بينهم ضابط.

اشتباكات

وفي المقابل، أفاد ناشطون سوريون معارضون باندلاع اشتباكات عنيفة الخميس بين الجيش السوري النظامي ومنشقين عنه في مناطق عدة.

وأضافوا أن الجيش السوري يواصل قصفه مناطق وسط حمص التي تسيطر عليها المعارضة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن ثلاثة مدنيين قتلوا ليلة الأربعاء الخميس في اشتباكات في مدخل جورة الشية بالقرب من مدينة حمص.

وأضاف المرصد أن شخصا آخر قتل في مدينة الرستن شمالي حمص.

الحفة

في هذه الأثناء، قالت المتحدثة باسم مراقبي الأمم المتحدة في سوريا سوسن غوشه إن وفدا من المراقبين دخل بلدة الحفة التي شهدت اشتباكات عنيفة الأسبوع الماضي بين الجيش النظامي ومنشقين.

وكانت القوات السورية قد أعلنت الأربعاء أنها "طهرت" بلدة الحفة ممن وصفتهم بـ" المجموعات الإرهابية المسلحة".

ودعت دمشق المراقبين الدوليين إلى دخول الحفة الواقعة في ريف اللاذقية والاطلاع على الأوضاع في البلدة.

"جرائم حرب"

وعلى الصعيد الدبلوماسي، أعلنت الصين رفضها الاعتماد المفرط على ممارسة الضغط أو العقوبات لحل الأزمة السورية وكررت مساندتها خطة المبعوث الدولي كوفي عنان لتسوية الأزمة سلميا.

وكان وزير الخارجية الفرنسي قد أعلن أن بلاده ستطلب من مجلس الأمن الدولي تحويل خطة كوفي عنان إلى "خطة ملزمة" تجبر طرفي الصراع على تطبيقها.

وقال لوران فابيوس "سوف تقترح فرنسا تطبيق خطة عنان ذات النقاط الست عبر إدراجها تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة"، مشيرا إلى أن الصراع في سوريا قد أصبح "حربا أهلية"، الأمر الذي تنفيه سوريا.

المزيد حول هذه القصة