لماذا تقف روسيا إلى جانب الأسد؟

روسيا وسوريا مصدر الصورة afop
Image caption ليست مبيعات الأسلحة هي السبب الوحيد للدعم الروسي للنظام السوري

بينما حذرت الأمم المتحدة أن سوريا بدأت بالانزلاق باتجاه الحرب الأهلية، تستمر روسيا في دعم الرئيس السوري بشار الأسد رغم الإدانات الدولية المتصاعدة لنظامه.يناقش قسطنطين فون أيغيرت المعلق في راديو "كوميرسانت اف ام" في موسكو سبب دعم الكرملين للحكومة السورية.

يفترض محللو السياسة الخارجية ان مبيعات الاسلحة الروسية لسوريا تقف في خلفية الدعم الروسي للنظام السوري (حيث يجري تداول تقارير حول مشتريات أسلحة سورية من روسيا بقيمة 3.5 مليار دولار) بالإضافة إلى القاعدة البحرية الروسية في ميناء طرطوس.

لكن هذا ليس الدافع الوحيد للدعم الروسي، فالموضوع مرتبط بالسياسة الروسية الداخلية ايضا والمواضيع التي تشغل الطبقة السياسية في روسيا.

بالوقوف الى جانب النظام السوري فان روسيا تقول للعالم ان لا الولايات المتحدة ولا أوروبا ولا الأمم المتحدة تملك حق تقرير من يحكم دولة ذات سيادة.

اذا نظرنا الى الأزمة السورية من هذه الزاوية يمكن فهم الكثير من المواقف الروسية التي لم يكن مغزاها واضحا.

"السيادة" شيء مقدس

منذ سقوط الزعيم اليوغوسلافي سلوبودان ميلوشيفيتش عام 2000 وخاصة بعد "الثورة البرتقالية" في أوكرانيا عام 2004 القيادة الروسية مشغولة بفكرة أن الولايات المتحدة واوروبا "يهندسون" تغيير الحكومات، وهو شيء لا يعتبرونه مقبولا.

ويبدو أن الرئيس فلاديمير بوتين وطاقمه مقتنعون أن شيئا كهذا يمكن أن يحدث في روسيا.

لم تقبل الطبقة السياسية في روسيا فكرة "مسؤولية الحماية" التي تهدف إلى فرض قيود على قدرة الأنظمة التعسفية على قمع شعوبها.

"السيادة" تعني في نظر القيادة الروسية صلاحيات غير محدودة للحكومات لأن تفعل ما تشاء داخل حدودها.

منذ العملية العسكرية التي نفذتها قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في يوغوسلافيا السابقة عام 1999 فقدت موسكو الثقة "بالخطاب الإنساني" للحكومات الغربية وترى انه تمويه للنوايا الحقيقية لتغيير الأنظمة.

وأحيت الأزمة الليبية تلك المخاوف عام 2011. ويرى الكثير من السياسيين الروس وبينهم بوتين قرار الرئيس ديميتري مدفيديف آنذاك الامتناع عن التصويت على قرار فرض الحظر الجوي فوق ليبيا كارثيا.

ويرى بوتين أن تلك الخطوة فتحت الطريق أمام التدخل لصالح أحد طرفي حرب أهلية انتهت بإزاحة العقيد معمر القذافي عن السلطة.

يبدو أن رئيس روسيا "القديم-الجديد" قرر عدم السماح بتكرار ذلك.

ولكن هل تدرك موسكو أن "تحالف راغبين" آخر قد يتشكل لإزاحة الرئيس بشار الأسد بوسائل عسكرية، كما حدث في ليبيا ؟

أظن أنها تدرك ذلك، وقد سمعت أحد كبار الدبلوماسيين الروس يقول " لا نستطيع أن نمنعهم (القوى الغربية وحلفاءها من العرب) من المحاولة، لكننا لن نمنحهم تفويضا امميا".

هذا يعني أيضا أن روسيا ستجعل تلك المهمة صعبة بقدر الإمكان.

المزيد حول هذه القصة