سوريا: قصف واشتباكات تودي بحياة العشرات

القتال مستمر في سوريا مصدر الصورة AP
Image caption مقاتل من الجيش الحر في إدلب

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن 18 شخصا قتلوا يوم السبت في سوريا، من بينهم 12 مدنيا في قصف واطلاق نار في ريف دمشق.

وأكد المرصد في بيان ان سبعة اشخاص بينهم ثلاث نساء قتلوا اثر سقوط قذائف على مدينة دوما في ريف دمشق بعد منتصف ليل الجمعة- السبت.

وفي المنطقة ذاتها، قتل رجل وزوجته وطفلتهما في بلدة عربين بعد سقوط قذيفة على منزلهم. كما قتل مدني في اطلاق رصاص من حاجز في مدينة التل التي "شهدت اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب الثائرة".

وقتل شاب في ضاحية اشرفية في ريف دمشق ايضا صحنايا اثر اطلاق رصاص عشوائي. وذكرت لجان التنسيق المحلية في بيانات متلاحقة فجرا ان القصف يستهدف مدينة دوما في ريف دمشق بشكل خاص ومستمر منذ ثلاثة ايام.

واشارت اللجان الى "نقص في الطواقم الطبية والاسعافات الاولية" في المدينة، مشيرة الى ان الاهالي وجهوا "نداءات استغاثة لتأمين المواد الطبية لعلاج الجرحى".

وقال المرصد ان القوات النظامية السورية اعتقلت صباحاً اكثر من مئة مدني من حيي الفاروق وكفرسوسة في دمشق، خلال حملة مداهمات طالت ايضا منطقة البساتين في حي المزة واللوان، وترافقت مع سماع "اصوات انفجارات واطلاق نار".

واشار الى استمرار حملة الدهم والاعتقال في شارعي المصطفى والزيات في منطقة المزة.

وقتل جندي في انفجار عبوة ناسفة بحافلة عسكرية في المنطقة الصناعية في العاصمة، بحسب المرصد.

وقتل بعد منتصف الليل ايضا "ملازم منشق هو قائد احدى الكتائب الثائرة المقاتلة ومقاتل من الكتيبة"، اثر اشتباكات مع القوات النظامية السورية قرب بلدة خبب في محافظة درعا. كما قتل ثلاثة عناصر من القوات النظامية على الاقل في اشتباكات في محافظة حمص.

قصف بالرشاشات

وافادت لجان التنسيق المحلية عن قصف صباحي السبت بالرشاشات الثقيلة على احياء الحميدية والسوق الأثري في مدينة حمص، مما تسبب باحتراق بعض المحلات التجارية.

واشارت الى قصف استهدف ايضا مدينة الرستن المحاصرة في محافظة حمص وحيث يسجل ايضا "انقطاع كامل للتيار الكهربائي والخبز والمواد الغذائية"، بحسب اللجان.

وكانت فرنسا عبرت مساء الجمعة عن "قلقها العميق" ازاء معلومات حول اعداد قوات النظام لهجوم وشيك واسع النطاق على مدينة حمص، احد ابرز معاقل المعارضة.

وجاء التحذير الفرنسي اثر نداء وجهه المرصد السوري لحقوق الانسان وناشد فيه "منظمتي الهلال والصليب الاحمر ارسال طواقم طبية بشكل عاجل الى مدينة حمص لمعالجة واجلاء عشرات الجرحى الذين اصيبوا نتيجة القصف المتواصل الذي تتعرض له أحياء مدينة حمص وبالاخص حي الخالدية".

المزيد حول هذه القصة