مقتل فلسطينِيَيْن في قصف إسرائيلي على شمال غزة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال مراسل بي بي سي في قطاع غزة، إن ناشطين فلسطينيين، قتلا صباح الاثنين، وأصيب ثالث بجراح، في قصف مدفعي إسرائيلي إلى الشرق من بلدة بيت حانون الحدودية في شمال قطاع غزة.

وبحسب شهود عيان، فإن عددا من الآليات العسكرية الإسرائيلية توغلت لمسافة محدودة على أطراف البلدة، بمرافقة جرافات عسكرية ضخمة، قامت بعمليات تمشيط في المنطقة، قبل أن تطلق دبابة إسرائيلية قذيفة في اتجاه مجموعة فلسطينية، تبين لاحقا أن القتيلين كانا يستقلان دراجة نارية، لحظة استهدافهما.

وقال مسعفون في مشفى بيت حانون الحكومي، إن جثتين محترقتين وصلتا إلى المشفى.

ولم يتسن الحصول على رد من الجيش الإسرائيلي على الفور حول الحادث.

وقالت مصادر محلية من سكان المنطقة، إن القتيلين هما إسماعيل أبو عودة، ومحمد شبات، وإنهما أعضاء في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

مصدر الصورة AFP Getty Images
Image caption لا يعرف إن كان المسلحون قدموا من مصر أم من غزة

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن القتيلين اللذين سقطا في قصف إسرائيلي شمال قطاع غزة هما من عناصر سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إنه تم التعرف على هويتهما.

وقال أبو أحمد الناطق باسم سرايا القدس لإذاعة القدس المحلية، "إن القتيلين سقطا في قصف إسرائيلي أثناء مهمة وصفها "بالجهادية"، في التصدي للقوات الإسرائيلية المتوغلة في بلدة بيت حانون".

وأضاف، أن "سرايا القدس تنظر بخطورة للانتهاكات الإسرائيلية المتكررة والمتصاعدة في الخليل ورفح ومختلف المناطق الفلسطينية، مؤكداً أن السرايا تقوم حاليا بعملية تقييم للموقف ودراسة آليات الرد المناسب على الانتهاكات الإسرائيلية".

مسؤولية مصر

وكانت المصادر قد ذكرت أن ستة مسلحين، يعتقد أنهم فلسطينيون، فتحوا النار على موكب عمال إسرائيليين يقومون ببناء سياج أمني على طول الحدود المصرية، فرد جنود موجودون في المنطقة عليهم، وقتلوا اثنين من الفلسطينيين،بينما قتل أحد العمال الإسرائيليين.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك، تعليقا على العملية العسكرية التي أدت إلى مقتل عامل إسرائيلي في جنوبي إسرائيل "نرى أنه يوجد تدهور كبير في السيطرة المصرية على سيناء، ونحن في انتظار نتائج الانتخابات، ونتوقع ممن سيفوز تحمل المسؤولية، واحترام كافة الاتفاقيات، بما فيها اتفاقية السلام معنا".

وقال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي، شاؤول موفاز للإذاعة إن إسرائيل تأمل أن يتم مناقشة مشكلة الأمن مع الجانب المصري، والعمل على فرض إجراءات أمنية شديدة في سيناء، مضيفاً "ليس هناك أدنى شك في أن سيناء أضحت مشكلة أمنية".

وأوضح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الجنرال اسحق موردخاي للإذاعة العسكرية أن "مجموعة من الإرهابيين" تسللت إلى الأراضي الإسرائيلية داخل منطقة تبعد نحو 30 كيلومترا جنوب قطاع غزة بالقرب من الحدود المصرية، مشيراً إلى أن البحث لايزال جارياً عن المسلحين الأربعة الفارين، وأن المنطقة أغلقت تماما لتنفيذ هذه المهمة.

وقال موردخاي إن المسلحين "أطلقوا النار، واستخدموا عبوات ناسفة، وما يبدو أنه صواريخ مضادة للدبابات، ضد عربات تنقل عمالا يبنون سياجا على طول الحدود".

وأضاف أن المنطقة أغلقت بالكامل، وبدأ الجيش عمليات بحث للتحقق من عدم وجود مسلحين آخرين في الأراضي الإسرائيلية.

وتزايدت الحوادث في الأيام الأخيرة على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة وعلى الحدود مع مصر.

وكانت تقارير إسرائيلية قد ذكرت أنه تم العثور يوم السبت على بقايا صاروخ من طراز غراد، على بعد بضعة الكيلومترات من مدينة إيلات في منطقة عبدات، ولم ترد أي أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار.

المزيد حول هذه القصة