الصواريخ على جنوب اسرائيل "لها علاقة بمصر"

صاروخ مصدر الصورة AFP
Image caption يقول الاسرائيليون ان الصاروخين اطلقا من سيناء

اعلن مسؤول اسرائيلي كبير الاحد ان صاروخين سقطا في نهاية الاسبوع في اسرائيل اطلقا من صحراء سيناء المصرية.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن المسؤول الامني الاسرائيلي الذي لم تكشف هويته تاكيده ان "اطلاق الصاروخين على اسرائيل تم من سيناء وهما دقيقان".

وقال ان منفذي هذا العمل "ارادوا التاثير على مجريات الانتخابات الرئاسية في مصر"، من دون اي توضيحات اخرى.

واعلن الجيش الاسرائيلي السبت العثور على شظايا صاروخين اطلقا ليلا على جنوب اسرائيل من دون ان يسفرا عن سقوط ضحايا او اضرار.

وردا على سؤال لاذاعة الجيش الاسرائيلي، استبعد عاموس جلعاد المستشار السياسي في وزارة الدفاع الاسرائيلية، ان تكون وراء اطلاق الصاروخين جماعة الاخوان المسلمين في مصر "التي تطمح الى تغيير وجه الشرق الاوسط ولا تتدخل في اعتداءات".

ونفى بذلك معلومة اوردتها صحيفة هآرتس مفادها ان افرادا من بدو سيناء قاموا باطلاق الصاروخين بطلب من جماعة الاخوان المسلمين بناء على امر من حركة حماس.

وردا على هذه الاتهامات قال الناطق باسم حركة حماس سامي ابو زهري في تصريح صحفي ان "الحديث عن اطلاق صواريخ مجرد مزاعم اسرائيلية تهدف الى التحريض على حماس والاخوان المسلمين بمصر" في اشارة لمرشح الاخوان المسلمين لانتخابات الرئاسية المصرية.

وتابع ابو زهري ان "استهداف الاخوان المسلمين من قبل اسرائيل يأتي في ظل التقدم الكبير الذي أحرزته الجماعة في المشهد السياسي المصري"، مشددا على ان مجال المقاومة لحماس "ضد الاحتلال الاسرائيلي داخل الساحة الفلسطينية فقط".

وقال ابو عبيدة المتحدث باسم كتائب القسام، الجناح العسكري لحماس، في بيان له: "كنا وما زلنا وسنظل نعتبر ان مصر هي عمقنا الاصيل وامنها هو امننا وسيظل سياجنا المتين في وجه عدونا المشترك وهو العدو الصهيوني".

وقال جلعاد ان "الكثير من العناصر المتطرفة ينشطون في سيناء بدعم من ايران وحزب الله، ونحقق لمعرفة من يقف وراء اطلاق الصاروخين".

وخلص الى القول "لا نريد باي شكل التدخل في العملية الانتخابية في مصر. نريد الحفاظ على علاقاتنا السلمية مع مصر. هذه مصلحتنا وهذه ايضا مصلحتها".

وفي حديث مع الاذاعة الاسرائيلية العامة، صرح وزير التربية جدعون سار ان "اسرائيل تعمد الى دراسة الوضع في سيناء بالتنسيق مع السلطات المصرية. الارهاب يتركز في سيناء وتنجم عنه حوادث مثل تلك التي وقعت في نهاية الاسبوع".

وبحسب المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد، فان صاروخا "سقط على بعد حوالى 500 متر من ميتزبي رامون" المدينة الواقعة في صحراء النقب على بعد 25 كلم من الحدود المصرية، في حين سقط الصاروخ الثاني في وادي عربة قرب قطاع عوفدا السكني حيث يوجد مطار دولي مدني صغير يستخدمه الجيش ايضا.

وكانت اسرائيل اعربت عن الامل في اعادة بسط السلطات المصرية يدها سريعا على شبه جزيرة سيناء التي لا تخضع بالكامل لسيطرة قوات الامن.

كما تسرع من جهة اخرى في بناء السياج الالكتروني على طول 250 كيلو مترا من حدودها مع مصر.

المزيد حول هذه القصة