غزة: قتيلان واربعة جرحى في تجدد للغارات الجوية الاسرائيلية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال مسعفون إن طفلا فلسطينيا يبلغ من العمر 14 عاما، يدعى مؤمن عبد النبي الاضم، قتل واصيب اثنان آخران بينهم والده بجروح خطيرة في غارة جوية اسرائيلية استهدفت ارضا زراعية جنوب غرب مدينة غزة بعد ظهر الاربعاء.

وكان قد سمع قبل ذلك بقليل دوي انفجار كبير في المنطقة ذاتها، كما سمعت أصوات سيارات الإسعاف في محيط المنطقة.

وكان ناشط فلسطيني قتل وإصيب إثنان آخران في غارة جوية إسرائيلية إستهدفت دراجة نارية قرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة ضحى الاربعاء.

وتشير معلومات أولية إلى أن الناشطين ينتمون لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية في وقت لاحق ان المسلح يدعى غالب رميلات وانه قتل عندما اصاب صاروخ اسرائيلي الدراجة النارية التي كان يستقلها في رفح.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption حطام صاروخ اطلق من غزة واصاب موقعا لحرس الحدود الاسرائيلي في "ياد مردخاي"

وقالت اسرائيل من جانبها إن رميلات كان ضالعا في هجوم وقع في المنطقة الحدودية الفاصلة بين قطاع غزة واسرائيل الاثنين الماضي وادى الى مقتل اسرائيلي واحد.

واضافت اسرائيل ان رميلات ينتمي الى تنظيم التوحيد والجهاد، الذي وصفته بأنه "تنظيم جهادي ارهابي عالمي مسؤول عن هجمات ارهابية متواصلة تستهدف المدنيين والعسكريين الاسرائيليين."

وكان الجيش الإسرائيلي قد قال في وقت سابق الاربعاء إن ستة صواريخ أطلقت فجرا من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية، وان الطيران الحربي الإسرائيلي رد بشن غارات على سبعة أهداف في غزة.

ويقول الاسرائيليون إن نحو خمسين صاروخا اطلقت على اسرائيل من غزة منذ يوم الثلاثاء.

وكانت حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية قد قالت في وقت سابق إنها ستلتزم بوقف لاطلاق النار مع الجانب الاسرائيلي اعتبارا من منتصف ليلة الثلاثاء، ولكن يبدو ان هذا الاتفاق قد انهار فورا.

وكان ستة فلسطينيين، من بينهم اربعة مسلحين على الاقل، قد قتلوا في التجدد الاخير لاعمال العنف، بينما اصيب عدد من الاسرائيليين جراء الصواريخ الفلسطينية.

المزيد حول هذه القصة