تشييع جثمان الامير نايف بن عبد العزيز

الأمير نايف (أرشيف)
Image caption تولي نايف منصب وزير الداخلية منذ عام 1975

شيع السعوديون جثمان ولي العهد السابق الأمير نايف بن عبد العزيز الذي توفي يوم السبت في جنيف.

ودفن جثمان الأمير نايف، الذي شغل منصبي نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية، بعد صلاة المغرب في مكة.

وشهد مراسم الدفن قادة دول اجنبية وأعضاء من العائلة المالكة السعودية.

ومن المرجح أن يخلف نايف، الذي تولى منصب ولي العهد العام الماضي، شقيقه الأمير سلمان البالغ من العمر 76 عاما.

يذكر أن الملك في السعودية ينتقل بين أبناء الملك عبد العزيز آل سعود الذي أسس السعودية وحكمها بين عامي 1932 إلى 1953.

وتقلد منصب الملك في السعودية، حتى الآن، خمسة من ابناء الملك عبد العزيز ولا يزال 20 آخرون على قيد الحياة.

يذكر أن الأمير نايف، الذي شغل منصب وزير الداخلية منذ عام 1975، قاد الحملة الأمنية ضد تنظيم القاعدة في السعودية عقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

وكان جثمان نايف وصل مدينة مكة يوم الأحد قادما من جنيف حيث كان يتلقى العلاج هناك.

وقد نعى العديد من الزعماء ولي العهد الراحل، حيث قال بان كي مون الامين العام للأمم المتحدة إن "الامير نايف كرس حياته لتعزيز الامن في السعودية".

من جانبه أشاد الرئيس الامريكي باراك اوباما بـ"الجهود التي بذلها في محاربة الارهاب التي انقذت حياة عدد لا يحصى من الامريكيين والسعوديين."

اما الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، فقال "إن بلاده قد خسرت صديقا،" بينما قال رئيس الاتحاد السويسري إن بلاده تقدم تعازيها الحارة.

المزيد حول هذه القصة