ادعاءات متضاربة بالفوز بين مرسي وشفيق ولجنة الانتخابات تعلن النتيجة الخميس

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تضاربت التصريحات بشأن المرشح الفائز في انتخابات الرئاسة المصرية، اذ اعلنت كل من حملتي الدكتور محمد مرسي والفريق أحمد شفيق فوز مرشحها في انتخابات الرئاسة المصرية، بينما رفضت لجنة الانتخابات التعليق مؤكدة أنها لا تزال تتلقى نتائج التصويت.

وقال المستشار ماهر البحيري نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا وعضو لجنة انتخابات الرئاسة المصرية لبي بي سي: لم تصلنا كافة النتائج من اللجان العامة على مستوى الجمهورية ولا تعليق للجنة العليا على ما يطرح من قبل حملات المرشحين.

وأوضح البحيري في تصريحه أن اللجنة العليا تعكف على تجميع النتائج التي وصلتها.

واشار البحيري أن اللجنة ستقوم باحصاء النتائج عندما تتلقاها كاملة وستنظر في الطعون قبل ان تعلن النتائج يوم الخميس القادم.

وكانت حملة المرشح الرئاسي محمد مرسي أعلنت فوزه بنسبة 52 بالمائة من الأصوات، وبالمقابل أعلنت حملة أحمد شفيق أن مرشحها متقدم بنحو 51.5 إلى 52 بالمائة وقالت أنها ستتقدم بطعون غداً.

وقال أحمد سرحان الناطق باسم حملة شفيق إن المؤشرات الاولية تبرهن على تقدم شفيق "رغم كل التجاوزات". واتهم جماعة الأخوان بترويع وتهديد الناخبين إذا صوتوا لمصلحة شفيق.

نفي استباق النتائج

وقد نفت حملة المرشح مرسي، تعمد استباق النتائج الرسمية النهائية لانتخابات الرئاسة، اذ قال عبد المنعم عبد المقصود، المتحدث باسم حملة المرشح محمد مرسي في تصريحات لوسائل الاعلام الاثنين انهم لم يستبقوا النتائج الرسمية النهائية للانتخابات الرئاسية "لأن اللجان الفرعية أعلنت فعليا بشكل متجزىء لنتائج الفرز الأولية، وما فعلناه هو تجميع تلك النتائج''.

ولفت عبد المقصود إلى أن الإعلان المجمل لنتائج الفرز الأولية جاء خدمة لوسائل الإعلام التي احتشدت أمام مقر الحملة، وأيضا من أجل المساهمة في الحصول على المعلومات الخاصة بالنتائج .

وشددت حملة المرشح شفيق على رفضها التام لاعلان المرشح الآخر للفوز بالانتخابات واعتبرت ذلك "جرما فادحا"، مشيرة الى أن عمليات الفرز ما زالت متواصلة رغم اعلان حملة مرسي بالفوز بفارق مليون صوت.

مصدر الصورة Reuters
Image caption من المقرر ان تعلن لجنة الانتخابات النتائج النهائية الخميس

وقال سرحان إن الحملة ستتقدم غدا الثلاثاء بشكوى متكاملة إلى اللجنة العليا للانتخابات مؤكدة على حقها الأصيل في إلغاء كل النتائج التي أعلنتها حملة محمد مرسي.

وكانت جماعة الأخوان المسلمين قالت في بيان رسمي على موقعها الالكتروني إن مرسي حاز على 13.237.000 صوت، بنسبة 52%، مقابل 12.338.973 صوتًا بنسبة 48% لصلحة شفيق.

وقالت الجماعة إن إجمالي عدد الأصوات الصحيحة بلغ 25.575.973 صوتًا.

واظهرت احصائية اجمالية لما تم فرزه حتى الان نشرها موقع بوابة الاهرام شبه الرسمي تقدم المرشح مرسي بنسبة 52.36 في المئة وبعدد اصوات بلغ 12435014 صوتا على شفيق الذي حصل على نسبة 47.63 في المئة وبعدد اصوات بلغ 11310394 صوتا من اجمالي عدد الاصوات التي تم فرزها حتى الان والبالغ 23745408 صوتا.

من جهة ثانية اعلن المجلس العسكري الحاكم في مصر انه سيسلم السلطة وسيعود الجيش الى ثكناته مع احتفاظ المجلس بسلطة التشريع.

نتائج الاسكندرية

وأعلن المستشار مسعد أبو سعدة رئيس المحكمة الإبتدائية بالإسكندرية ورئيس اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات هناك ان نتائج جولة الإعادة أسفرت عن فوز مرشح حزب الحرية والعدالة الدكتور محمد مرسي بحصوله على 55.1 % من إجمالي الأصوات الصحيحة للناخبين.

بينما حصل أحمد شفيق على 40.6% من إجمالي الأصوات، وبلغت نسبة الأصوات الباطلة في جولة الإعادة 4.3 % بينما بلغت نسبة الحضور نحو 50% من إجمالي عدد الناخبين المقيدين في المحافظة الساحلية والذين يقدر عددهم ب3 ملايين و449 ألف ناخب

تشكيل حكومة

مصدر الصورة AFP
Image caption لجنة الانتخابات تقول لم تصلنا كافة النتائج من اللجان العامة على مستوى الجمهورية

وذكر ياسر علي الناطق الرسمي باسم حملة مرسي لبي بي سي أن مشاورات لتشكيل الحكومة الجديدة ستجري بعد أسبوع من إعلان فوز مرسي رسميا.

وأوضح أن مرسي سيختار خمسة نواب له في الرئاسة يكون من بينهم نائب قبطي وإمرأة و نائبان من الشخصيات ذات الكفاءة من بينهم سلفي من خارج حزب الحرية والعدالة ونائب من شباب الثورة.

وكان مرسي قد أعلن في مؤتمر صحفي عقده عقب، اعلان مسؤولي حملته فوزه، أنه سيعمل على تحقيق التوافق الوطني مع كل أطياف الشعب المصري.

وتوجه بالشكر لكل المصريين قائلا "أتوجه إلى الشعب المصري دون استثناء بالشكر والتقدير والحرص على أن نكون يدا واحدة إلي مستقبل أفضل إلى الحرية والديمقراطية والسلام".

وأضاف "من قالوا نعم، ومن قالوا لا، كلهم أهلي وعشيرتي، كلهم لهم مكانة غالية في قلبي،... أقف على مسافة واحدة من الجميع، وسأكون خادما لهذا الشعب".

وأعلن مرسي أن المرحلة القادمة ستشهد تغيراً، وأنه يسعى إلى الاستقرار، وحل المشكلات كافة في المجتمع المصري.

ومضى قائلا "جئنا برسالة سلام إلى كل من يحب السلام في هذا العالم"، وأضاف "لسنا بصدد انتقام أو تصفية حسابات، ونحن جميعا أبناء وطن واحد"، وقال أيضا "كلنا نسعى إلى الاستقرار، وإلى الدولة المدنية المصرية الوطنية الديمقراطية الحديثة".

وجرى الفرز في اللجان الفرعية بأنحاء البلاد، وتم تسليم مندوبي المرشحين النتائج الرسمية في هذه اللجان حتى يتسنى لهم تقديم الطعون قبل إعلان النتائج النهائية الرسمية المتوقع يوم الأربعاء المقبل.

وسمح القضاة في اللجان الفرعية للمراقبين الأجانب بحضور عمليات الفرز.

المزيد حول هذه القصة