أوباما وبوتين في بيان مشترك: الشعب السوري هو من يجب أن يقرر مصيره

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اتفق الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الاثنين على ضرورة الوقف الفوري لأعمال العنف في سوريا، وأكدا في بيان مشترك أنهما يتشاطران الاعتقاد بأن "السوريين هم من يجب أن يقرروا مصيرهم".

إلا أن الرئيسين، اللذين التقيا في لوس كابوس بالمكسيك على هامش قمة مجموعة دول الثماني، لم يتعرضا لذكر الخلافات بين مواقف بلديهما بشأن كيفية معالجة الأزمة السورية.

وقف العنف

وقال أوباما وهو يجلس إلى جوار بوتين، الذي يلتقيه للمرة الأولى منذ عودته إلى سدة الحكم في الكرملين، وقد ارتسمت الجدية على وجهيهما: "لقد اتفقنا على ضرورة وقف العنف".

وأضاف الرئيس الأمريكي قائلا إن هنالك ثمة "رغبة" تجمعه ونظيره الروسي في إيجاد "حل سياسي" للأزمة في سوريا".

وأشار إلى أنهما تعهدا على "العمل مع لاعبين دوليين آخرين"، منهم المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا، كوفي عنان، وذلك من أجل إيجاد حل للأزمة السورية "في أقرب وقت ممكن".

مصدر الصورة PA
Image caption تسعى بريطانيا ودوم غربية أخرى لتغيير الموقف الروسي من الأزمة السورية

وجاء الإعلان عن الاتفاق بين البلدين على إيجاد "حل سياسي فوري" للأزمة في سوريا في أعقاب أشهر من تضارب المواقف، وحتى تبادل الاتهامات، بين واشنطن، التي تدعم المعارضة السورية، وموسكو، التي تُعد الحليف الأوثق للنظام السوري.

فقد استخدمت موسكو، إلى جانب الصين الحليف القوي الآخر لدمشق، مرتين حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي ضد مشروعي قرار كانا يرميان إلى إدانة سوريا بسبب "قمعها للمعارضة".

وتعارض كل من روسيا والصين اللجوء إلى الضغط الخارجي، أو إلى استخدام القوة، لإرغام النظام السوري على التنحي.

"مجموعة اتصال"

ويسعى بوتين إلى تشكيل "مجموعة اتصال دولية" لمعالجة الأزمة في سوريا، ويصر على أن تشمل المجموعة إيران التي تعتبر سوريا حليفتها الوحيدة في المنطقة، إلا أن الولايات المتحدة تعارض ضلوع إيران في أي دور في الأزمة السورية.

وقد أدى التعليق المؤقت لعمل بعثة مراقبي الأمم المتحدة في سوريا بداية الأسبوع الجاري إلى زيادة الضغط على أوباما وبوتين، وسلَّط الضوء على ضررة التصرف بشكل حاسم قبل أن يتحول الصراع الدائر هناك إلى حرب أهلية.

وكانت بعثة الأمم المتحدة، المكونة من 298 مراقبا عسكريا و112 موظفا مدنيا، قد أرسلت إلى سوريا قبل أكثر من شهرين للتأكد من تطبيق وقف إطلاق النار الذي نصت عليه خطة عنان.

وقد تزامن اجتماع أوباما وبوتين مع صدور تقارير تحدثت عن استعداد سفينتين حربيتين روسيتين للإبحار إلى سوريا في مهمة يبدو أنها ترمي إلى تأمين الحماية للمواطنين الروس الموجودون على الأراضي السورية، وإلى نقل المعدات من القاعدة الروسية في طرطوس "إذا اقتضى الأمر ذلك".

تسليح المعارضة

أما السناتور الأمريكي الجمهوري، جون ماكين، فقد حث إدارة أوباما على تسليح المعارضة السورية "لإرساء التوازن العسكري مع قوات نظام الأسد".

وقال ماكين: "إن دولا عدة في المنطقة تقدم الدعم العسكري للمعارضة السورية، لكن ذلك غير كاف لحسم المعركة بشكل سريع".

مصدر الصورة Reuters
Image caption كان نصيب حمص القسط الأكبر من أعمال العنف خلال الأشهر القليلة الماضية

وأكد أن المعارضة السورية "باتت تملك حدا أدنى من التنظيم يجعلها أهلا لتلقي المساعدات العسكرية".

وانتقد ماكين السياسة التي تنتهجها الولايات المتحدة تجاه الأزمة في سوريا، معتبرا أنها "غير فعالة، وستفقدها مستقبلا أي فرصة للتأثير في مجرى الأحداث، وستعزز دور دول أخرى، أو جماعات متطرفة، كالقاعدة، مما سيهدد أمن دول حليفة للولايات المتحدة كإسرائيل وتركيا."

وقال ماكين إن قرار واشنطن يجب ألا يبقى رهنا للفيتو الروسي في مجلس الأمن، مضيفا أن "على الولايات المتحدة التحرك عبر تحالف دولي تقديم الدعم العسكري للمعارضة ومساعدتها على تحرير بعض المناطق من قوات النظام والسيطرة عليها على غرار بنغازي الليبية".

في غضون ذلك، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره العاصمة البريطانية لندن، إن أكثر من 50 شخصا قتلوا الاثنين في مناطق متفرقة من سوريا.

وطالبت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، دمشق مجددا بوضع حد للهجمات على المدنيين، متهمة النظام السوري بارتكاب "جرائم ضد الإنسانية".

المزيد حول هذه القصة