السجن المؤبد لأربعة ضباط شرطة في الأسكندرية لاتهامهم بقتل شاب تحت التعذيب

آخر تحديث:  الخميس، 21 يونيو/ حزيران، 2012، 13:41 GMT
خالد سعيد

كان مقتل خالد سعيد -ابن الأسكندرية- هو مولّد شرارة الثورة

قالت مصادر قضائية إن محكمة الجنايات في الإسكندرية حكمت الخميس بالسجن المؤبد على أربعة ضباط شرطة، والسجن 15 عاما على خامس، لإدانتهم بقتل شاب سلفي تحت التعذيب.

وأضافت أن الحكم صدر غيابيا على الضباط الأربعة، وحضوريا على الضابط الخامس.

وجاء في أوراق القضية أن جهاز مباحث أمن الدولة الذي صدر قرار بحله، بعد ثورة يناير/كانون الثاني العام الماضي كان قد ألقى القبض على سيد بلال للاشتباه في ضلوعه في تفجير أمام كنيسة في المدينة في الساعات الأولى من صباح أول أيام عام 2011، وعذبه تعذيبا أفضى إلى موته.

وأضاف المصدر أن الضابط الذي حكم عليه حضوريا يدعى محمد عبد الرحمن الشيمي، وأنه كان يحمل اسما مستعارا كضابط بجهاز مباحث أمن الدولة، هو علاء زيدان.

تعذيب

وتقول منظمات حقوق الإنسان إن جهاز مباحث أمن الدولة ألقى القبض على ألوف المعارضين لحكم الرئيس السابق حسني مبارك، وعذب بعضهم لانتزاع اعترافات، وإن عددا من المعارضين قتلوا بسبب التعذيب.

وقال المصدر إن المحكمة حكمت بتعويض لثلاثة سلفيين آخرين تعرضوا لتعذيب إلى جانب سيد بلال.

وقال شهود عيان إن أقارب بلال الذي كان يبلغ من العمر 32 عاما عند وفاته، هتفوا ابتهاجا بعد صدور الحكم مرددين "الله أكبر ولله الحمد".

وقال المحامي خلف بيومي الذي ترافع في القضية عن أسرة بلال، إن القضية حفظت، ثم فتح التحقيق فيها من جديد بعد الثورة.

وقال الشهود إن إجراءات أمن مشددة اتخذت حول المحكمة وداخلها قبل النطق بالحكم.

وكان 21 مسيحيا قد قتلوا في تفجير كنيسة القديسين (مار مرقص الرسول، والبابا بطرس خاتم الشهداء)، وأصيب عشرات آخرون. ووقع التفجير لدى خروج المصلين من الكنيسة، بعد صلاة بمناسبة العام الجديد.

وإلى اليوم لم تصل النيابة العامة إلى متهمين في حادث كنيسة القديسين.

وكان جوزيف ملاك محامي الكنيسة قد أقام دعويين قضائيتين، وتقدم ببلاغات عديدة إلى النائب العام المستشار عبد المجيد محمود، والمجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي يدير شؤون البلاد، طالبا استكمال التحقيقات وإرسال تحريات وزارة الداخلية إلى النيابة العامة بالإسكندرية.

وقال ملاك لوكالة رويترز الخميس إنه اتهم وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي الذي وقع التفجير في عهده بالتقصير والإهمال الجسيم الذي وصل لحد التواطؤ.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك