تقارير اعلامية مصرية بفوز محمد مرسي بانتخابات الرئاسة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تجوب ميدان التحرير منذ صباح اليوم السبت مسيرات من مئات المتظاهرين المعتصمين وانضم إليهم المئات من الوافدين تعبيرا عن رفضهم للإعلان الدستورى المكمل والضبطية القضائية وحل البرلمان، مرددين "يسقط يسقط حكم العسكر" و "مرسى.. مرسى، افتح صدرك للرصاص.. الحرية مش ببلاش".

وشهدت حركة المرور اضطرابا كبيراً بعد فتح اللجان الشعبية مداخل الميدان صباح اليوم أمام السيارات.

وكانت تقارير اعلامية مصرية قد أفادت نقلاً عن مصادر في اللجنة العليا للانتخابات بفوز المرشح الاخواني محمد مرسي في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

وأكدت المصادر أن فوز مرسي جاء بعد الانتهاء من البت في الطعون المقدمة الى اللجنة، مرجحةً الاعلان الرسمي عن النتائج سيكون اليوم.

وقال قيادي بحزب الحرية والعدالة ان محضر قرار اللجنة العليا للإنتخابات يفيد بنجاح محمد مرسي رئيسا لمصر.

وكان محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة لرئاسة مصر قد قال في وقت سابق أن النتائج التي اعلنتها حملة وتشير إلى فوزه بجولة الإعادة كانت من الوثائق الرسمية "المحاضر" الموقعة من القضاة المشرفين على اللجان الفرعية واللجان العامة.

وقال مرسي في مؤتمر صحفي مع عدد من رموز القوى السياسية في مصر "نحن جميعا ننتظر من اللجنة العليا ان تعلن النتيجة في أسرع وقت دون تأخير".

وأضاف " لن نسمح جميعا بأن يعبث أحد بهذه النتيجة، وننتظر أن تكون النتيجة معبرة بحق عن الإرادة الشعبية".

وتحدث بثقة عن خططه لما بعد انتخابه رئيسا خاصة ما يتعلق بوعد تشكيل ما سماه "مؤسسة للرئاسة" تضم نوابا ومستشارين.

واكد انه سيختار حكومة ائتلافية موسعة ولن تكون اغلبيتها من حزب الحرية والعدالة، مؤكدا انه أجرى مشاورات عديدة لاختيار رئيس للحكومة قائلا إنه سيكون "شخصية وطنية وسيعلن عنه في القرب العاجل إن شاء الله".

واكد وجهات النظر التي طرحت في الحوار مع بقية القوى السياسية " كلها متفقه حول مصر المستقبل مصر الحرية مصر الديمقراطية الحديثة وكلنا نعمل من أجل الاستقرار والتنمية".

وقال "نعلن لكم جميعا اننا مستمرون في وقفتنا هذه لأننا نريد لمصر الخير ونريد لها الاستقرار".

وأضاف أن ما صدر في الأيام القليلة الماضية عن المجلس العسكري يقلقنا جميعا، ومضى قائلا " ليس بيننا وبين القوات المسلحة أي مشكلة فهم فهم أبنائنا واخواننا".

وجدد مرسي رفض الإعلان الدستوري معتبرا أنه يهدف إلى تقييد صلاحيات رئيس الجمهورية مطالبا بطرحه على استفتاء شعبي.

نقاط الاتفاق

وقد تلا الإعلامي حمدي قنديل أهم النقاط التى اتفقت عليها القوى الوطنية مع محمد مرسي، وتضمنت "التأكيد على الشراكة الوطنية والمشروع الوطني الجامع".

وقال قنديل إن الفريق الرئاسي وحكومة الانقاذ الوطني سيضمان كافة التيارات ويرأس الحكومة شخصية وطنية مستقلة.

وتحدث أيضا عن تشكيل فريق ادارة أزمة للتعامل مع الأزمة وضمان اجراءات تسليم السلطة.

واكد رفض الاعلان الدستوري المكمل معتبرا انه " يؤسس لدولة عسكرية ويسلب الرئيس صلاحياته"، كما اعلن رفض قراري حل البرلمان وتشكيل مجلس الدفاع الوطني.

وطالب البيان بصياغة مشروع دستور لكل المصريين وبالشفافية والوضوح مع الشعب.

ووعدت القوى السياسية باستمرار الضغط الشعبي السلمي في كل أرجاء الجمهورية لبناء دولة مدنية دستورية ديمقراطية حديثة تحمي الحقوق والحريات والمواطنة بما يتفق ووثيقة الأزهر الشريف.

بيان ومظاهرات

وفي وقت سابق طالب المجلس الاعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر بضرورة احترام الجميع مبادئ الشرعية، مؤكدا وقوفه على مسافة واحدة من جميع القوى والتيارات السياسية.

وفي اشارة الى اعلان مرشحي الرئاسة محمد مرسي وأحمد شفيق فوزهما بالانتخابات الرئاسية بعد جولة الاعادة قال بيان المجلس العسكري ان استباق إعلان نتائج الرئاسية من غير الجهة المنوط بها ذلك غير مبرر.

وأكد المجلس على أنه يقف على مسافة واحدة من جميع القوى والتيارات السياسية.

في غضون ذلك احتشد مئات الآلاف في ميدان التحرير في القاهرة في مظاهرة تحت اسم "لا للانقلاب" أو "عودة الشرعية" بمشاركة جماعة الإخوان المسلمين وذراعها السياسي حزب الحرية والعدالة وحزب النور السلفي وحركة شباب 6 أبريل.

وبدأت الاستعدادات للمظاهرة بنصب منصة رئيسية يتم من خلالها ترديد هتافات تطالب بإلغاء الإعلان الدستوري المكمل وإلغاء حكم المحكمة الدستورية بحل مجلس الشعب والتراجع عن منح ضباط بالجيش سلطة الضبطية القضائية.

واعلن خطيب صلاة الجمعة التي أقيمت في الميدان أن محمد مرسي هو الفائز بانتخابات الرئاسة.

وأفاد مراسلنا في القاهرة جون لين بأن خصوم الإخوان ينظمون حاليا حملة للتشكيك في إعلان فوز مرسي بالرئاسة.

وأضاف أن سيادة القانون هي أساس الحكم في الدولة وان القضاء المصري أحد أعمدة الدولة التي يجب احترامها، مكررا احترام حق الجميع في التظاهر السلمي.

المزيد حول هذه القصة