مصر: متظاهرون يصلون إلى ميدان التحرير على متن حافلات

مظاهرة ضخمة في التحرير مصدر الصورة ss
Image caption تصل الحافلات منذ الصباح الباكر

شهد ميدان التحرير "مليونية جديدة" الجمعة الماضية تحت اسم "إعادة الشرعية"، وكان أبرز المشاركين فيها جماعة إلإخوان المسلمين وحزبها والتيار السلفي وحركة السادس من أبريل.

وكانت تلك "المليونية" رفضا للإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره المجلس العسكري الحاكم وحدد فيه صلاحيات الرئيس القادم ومنح فيه المجلس سلطة التشريع لنفسه.

وتقول جيهان، التى لبست خمارا واسعا وجلبابا، في حديثها مع بي بي سي، فور وصولها إلى ميدان التحرير بعد رحلة دامت ساعة ونصف من محافظتها المنوفية إلى القاهرة، "أشارك اليوم في المليونية لأول مرة لأنني اريد أن أعيش".

جيهان أتت مع زوجها الملتحي فى إحدى الحافلات التى تسيرها جماعة الاخوان المسلمين لنقل أنصارها من محافظات مصر المختلفة إلى الميدان، وإن أكد زوجها أيوب عدم انتمائهما إلى الجماعة أو حتى حزبها.

وقال أيوب "أنا لا أنتمي لأي تيار ولكنى أشارك فى المليونية لأني أشعر أن البلد غير مستقر".

تبدأ حركة الحافلات مع الساعات الأولى من الصباح ولكن يكثر نشاطها فى الساعة التى تستبق صلاة الجمعة حيث تصل حافلة ما بين 5 و10 دقائق.

مستقلو الحافلات أتوا من محافظات قريبة من القاهرة مثل المنوفية والإسكندرية، ومنهم من قطع مسافات بعيدة من محافظة الوادي الجديد التى تبعد أكثر من 500 كيلومترا عن القاهرة.

وقد بدا الطابع الإسلامي على معظم الحافلات حيث حملت أسماء مثل : "القدس للرحلات"، و"مدارس الإيمان"، و"معهد الصفوة الأزهري" .

تنظيم وحشد

ومن يتابع حركة الحافلات التى اصطفت فى الشوارع المحيطة بميدان التحرير يلاحظ التنظيم الجيد لها، إذ تصطف الحافلات الآتية من المحافظة نفسها فى شارع واحد.

ويقول سامح الذي يرتدى قبعة تحمل شعار جماعة الإخوان المسلمين عن كيفية تنظيم المشاركين "نحن كقوى ثورية فى الإسكندرية نجتمع ليلا قبل كل مليونية ونحدد من سيسافر للمشاركة فى مليونية القاهرة ومن سيظل فى مظاهرات الاسكندرية التى دائما ما تكون فى ميدان القائد ابراهيم".

وأضاف أنهم يشاركون كذلك في مظاهرات مدن أخرى مثل دمنهور وغيرها.

وتابع قائلا "في الاعتصام نقسم أنفسنا إلى مجموعات، نتناوب المبيت، فأنا على سبيل المثال كنت معتصما الأيام الماضية فى الاسكندرية واليوم سأعتصم فى ميدان التحرير".

وقد أتت عائلات بكاملها إلى مليونية ميدان التحرير، فأم أحمد اصطحبت بناتها الثلاث من محافظة الشرقية.

وحملت البنات بعض الأمتعة استعدادا لقضاء اليوم بكامله داخل الميدان لإعلان اعتراضهن على الإعلان الدستوري المكمل.

وتقول أم أحمد "أريد أن أرى من اخترناه رئيسا فى الحكم، لا أريد أن يقيد محمد مرسي وهو رئيس".

أسبوع المليونيات

وكانت المظاهرات قد بدأت فى ميدان التحرير وفي عدد من ميادين محافظات مصر منذ أيام.

وجاءت المظاهرات احتجاجا على إصدار المجلس العسكري الحاكم اعلانا دستوريا يمنحه فيما يبدو سلطات واسعة في مجالي التشريع والميزانية العامة، كما حدد صلاحيات معينة للرئيس القادم.

وشهدت هذه المليونيات تأييدا لمرشح جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي بعد أن أجلت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية إعلان نتيجة جولة الإعادة التى خاضها مرسي أمام أحمد شفيق، آخر رئيس وزراء فى عهد مبارك.

المزيد حول هذه القصة