زيباري: اسقاط الطائرة التركية تصعيد خطير ولا احد من الجوار بمنأى عن الصراع في سوريا

زيباري مصدر الصورة Reuters
Image caption زيباري: الدول المجاورة لن تكون محصنة ضد الصراع الدائر في سوريا

وصف وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري اسقاط سوريا لطائرة تركية بأنه يمثل تصعيدا خطيرا في الازمة السورية، محذرا من الدول المجاورة لن تكون محصنة ضد الصراع الدائر فيها.

وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده في بغداد مع وزراء خارجية السويد وبلغاريا وبولندا "ليس هناك من دولة محصنة ضد هذا التمدد بسبب تركيبة المجتمعات والامتدادات والعلاقات والابعاد الاثنية والمذهبية".

واضاف "واذا تحول هذا الصراع الى صراع مذهبي بالكامل إو إلى حرب أهلية، فالعراق سيتأثر ولبنان سيتأثر والأردن لن يكون محصنا ضد ذلك".

ورأى الوزير العراقي في تقييمه للوضع السوري الراهن ان "هناك تدهورا بالتأكيد كما رأينا في الأيام الماضية"، مشيرا الى ان ماجرى في الايام الاخيرة يعد "مؤشرات على ان تاثير الصراع سيكون اكبر من سوريا نفسها، انها مسالة امنية تخص اوروبا، ومصدر قلق للمنطقة، ولذا فقد دعينا الى انتقال سياسي ديموقراطي محسوب".

وأكد زيباري ان العراق مع عملية التغيير السياسي الديمقراطي في سوريا و مستمرة في مبادرتها للتوسط في حل الازمة السورية.

واضاف ان المبادرة العراقية "مستمرة لكنها رهن موافقة الطرف الآخر"، مشيرا إلى أن العراق يقيم حاليا "اتصالات مستمرة مع اطراف المعارضة السورية ولدينا لقاءات واتصالات مع المجلس الوطني وهيئة لجان التنسيق السورية وحتى مع بعض الاطراف العسكرية".

وقد التقى الوزراء الثلاثة بعدد من المسؤولين العراقيين بينهم نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستانيورئيس البرلمان اسامة النجيفيفي اطار جولة اقليمية يقومون بها في المنطقة وتهدف الى بحث الازمةالسورية.

المزيد حول هذه القصة