أوباما يتعهد بالعمل مع مرسي "على أساس الاحترام المتبادل"... ويحث شفيق على عدم اعتزال السياسة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

توالت ردود الافعال الدولية والعربية على اعلان فوز مرشح حزب الاخوان المسلمين الدكتور محمد مرسي بانتخابات الرئاسة في مصر ليكون اول ليكون الرئيس الأول بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني، والرئيس الخامس الذي يتولى سدة الحكم في مصر.

فقد هنأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما مرسي بالفوز. وتعهد في اتصال هاتفي به بدعم انتقال مصر إلى الديمقراطية.

وقال البيت الأبيض إن أوباما " أكد اهتمامه بالعمل سويا مع الرئيس المصري المنتخب على أساس الاحترام المتبادل لدفع العديد من المصالح المشتركة بين مصر والولايات المتحدة."

وقال البيت الأبيض إن أوباما اتصل أيضا بالمرشح الخاسر بالفريق أحمد شفيق و"حثه على مواصلة أداء دور في السياسة المصرية بدعم العملية الديمقراطية والعمل لتوحيد الشعب المصري."

مصدر الصورة Reuters
Image caption توالت تصريحات الترحيب عالميا وعربيا باعلان نتائج الانتخابات المصرية

وهنأ الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاحد الرئيس المصري الجديد مؤكدا استعداد فرنسا للعمل معه.

ودعا هولاند حسب بيان اصدرته الرئاسة الفرنسية الى مواصلة العملية الانتقالية التي بدات في البلاد في 2011 ، " لكي يقام في مصر، وفقا للتعهدات التي قطعت، نظام سياسي ديموقراطي متعدد ودولة قانون تضمن الحريات المدنية والسياسية لكل المواطنين وللاقليات ايضا".

وفي بريطانيا هنأ وزير خارجية بريطانيا وليام هيغ الشعب المصري على التزامه بالعملية الديمقراطية وبانتخاب رئيس جديد.

ووصف وزير الخارجية البريطاني في بيان اصدره ما حدث بأنه "لحظة تاريخية لمصر"، كما رحب بتعهد الرئيس المصري الجديد بتشكيل حكومة تضم الجميع، متمنيا له "النجاح في المهمة الصعبة التي تنتظره".

وشدد هيغ في بيانه على انه "من المهم ان تدعم الحكومة الجديدة الوحدة الوطنية والمصالح، وان تبني جسورا بين شرائح المجتمع المصري وان تحترم حقوق الانسان بما فيها حقوق المرأة والاقليات الدينية وحكم القانون".

واضاف "نحن نقدر شراكتنا الطويلة مع مصر بما في ذلك في القضايا الاقليمية، ونتطلع الى العمل مع الرئيس مرسي وحكومته لدعم عملية الانتقال الديموقراطي".

اشادة اسرائيلية وترحيب ايراني

في اسرائيل اشاد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بـ "العملية الديمقراطية في مصر" وقال اننا "نحترم نتائجها".

واضاف رئيس الوزراء الاسرائيلي ان "اسرائيل تتطلع إلى مواصلة التعاون مع الحكومة المصرية بناءً على معاهدة السلام بين البلدين التي تعتبر مصلحة للشعبين وتقدم كثيرا إلى الاستقرار في المنطقة".

ومن جانبها رحبت ايران الاحد بفوز مرشح الاخوان المسلمين في انتخابات الرئاسة المصرية الا انها لم تتحدث عن استئناف العلاقات الدبلوماسية المقطوعة بين البلدين قبل اكثر من ثلاثة عقود.

ونقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية "ارنا" عن الخارجية الايرانية تهنئتها في بيان اصدرته بـ "الشعب المصري بانتصاره وفوز الدكتور محمد مرسي بهذه الانتخابات وتعرب عن اجلالها واحترامها لكل شهداء الثورة المصرية".

ومن الجدير بالذكر ان ايران قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع مصر في العام 1980 بعد عام من توقيع مصر اتفاق السلام مع اسرائيل.

ترحيب عربي

وعربيا استبق امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح ردود الفعل العربية بتهنئة مرسي على "الثقة التي منحه اياها الشعب المصري بانتخابه رئيسا"

وذكرت وكالة الانباء الكويتية الرسمية ان امير الكويت تمنى للرئيس المصري الجديد "النجاح" والتمكن من "تحقيق تطلعات المصريين الى الرخاء والامن والاستقرار".

ومن جانبها رحبت دولة الامارات العربية المتحدة بفوز مرسي في بيان لوزارة الخارجية الاماراتية نقلته وكالة انباء الامارات.

وقال بيان الخارجية الاماراتية انها تؤكد "احترامها لخيار الشعب المصري الشقيق في سياق مسيرته الديموقراطية، وتامل ان تتكاتف الجهود الان نحو تامين الاستقرار والتآلف والتعاون بين الجميع .. تحقيقا للمصالح العليا وما يصبو اليه الشعب المصري من امن واستقرار وحياة كريمة ونماء"

احتفالات في غزة

وكاتن اول رد فعل خارجي على اعلان نتائج الرئاسة المصرية جاء من غزة التي أفاد مراسل بي بي سي فيها بأن المئات من أنصار حركة حماس خرجوا إلى شوارع المدن الشمالية والجنوبية في قطاع غزة في مسيرات فرح فور الإعلان عن فوز مرشح جماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد مرسي بانتخابات الرئاسة المصرية.

كما خرجت مظاهرات حاشدة احتفالا بالفوز امام منزل إسماعيل هنية رئيس الوزراء في حكومة حماس المقالة بغزة الذي هاتف مهنئا الرئيس المصري المنتخب.

ويقول مراسلنا ان الحلوى وزعت في شوارع غزة، كما أطلق العشرات من نشطاء حماس النار في الهواء في مناطق جباليا وغزة والنصيرات ورفح تعبيرا عن ابتهاجهم بفوز مرسي

وقد قتل فلسطيني وإصيب 7 آخرون بينهم امرأتان في رفح برصاص اطلقه الفلسطينيون المحتفلون بفوز مرسي في انتخابات الرئاسة المصرية.

ومن جانبها قالت حركة فتح على لسان امين مقبول رئيس المجلس الثوري فيها "نهنئ الدكتور مرسي بالرئاسة المصرية والانتخابات. ونحن مع خيار الشعب المصري. و نتمنى دورا طليعيا لمصر في المرحلة القادمة".

كما هنأت حركة الجهاد الاسلامي في بيان اصدرت "شعب مصر بنجاح الانتخابات الرئاسية، والرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي بالفوز".

المزيد حول هذه القصة