ردود فعل: مرسي يغرِّد على تويتر، وطنطاوي يهنِّئ، والمؤيدون يشعلون الميادين فرحا

محمد مرسي مصدر الصورة Reuters
Image caption مرسي: تحية لرجال الجيش والشرطة البواسل الذين حموا العملية الديمقراطية بكل شرف ومبروك لشعب مصر

فور الإعلان بعد ظهر الأحد عن فوز مرشح جماعة الإخوان المسلمين، محمد مرسي، برئاسة مصرعمَّت فرحة غامرة الآلاف من مؤيديه الذين احتشدوا في ميدان التحرير وسط القاهرة، فعلت صيحات الجماهير ابتهاجا، وأخذ البعض يرقص فرحا بفوز مرشحهم.

وتعالت هتافات المتظاهرين وانهمرت دموع الفرح من أعين بعضهم وتعانقوا، بينما سجد البعض شكرا لله على أرض الميدان.

أما مرسي نفسه، فقد غرَّد على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلا: "تحية إجلال و تقدير لقضاء مصر الشريف العادل كما عهدناه ولرجال الجيش والشرطة البواسل الذين حموا العملية الديمقراطية بكل شرف ومبروك لشعب مصر".

بعد ذلك بدقائق، أعلنت مصادر في حملة مرسي أن الرئيس الجديد سيلقي كلمة الفوز بالرئاسة "بعد قليل"، دون أن تحدد المكان الذي سيلقي كلمته فيه، رغم توقع البعض بأن يكون المكان هو ميدان التحرير الذي بات يُعتبر رمزا للثورة المصرية التي أطاحت بنظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك في 11 فبراير/ شباط من عام 2011.

طنطاوي يهنِّئ

وجاءت التهنئة الأولى لمرسي بفوزه برئاسة مصر من المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للجيش والقوات المسلحة الذي أدار شؤون الحكم في مصر منذ الإطاحة بمبارك.

كما تلقى مرسي التهاني بفوزه برئاسة مصر من أمير الكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس الوزراء المصري الحالي، كمال الجنزوري.

وفي قطاع غزة المجاور لمصر، أطلق فلسطينيون النار في الهواء ابتهاجاً بفوز مرسي بانتخابات الرئاسة المصرية.

فقد أفاد مراسل بي بي سي في قطاع غزة، شهدي الكاشف، بأن المئات من أنصار حركة حماس خرجوا إلى شوارع المدن الشمالية والجنوبية في القطاع في "مسيرات فرح" فور الإعلان عن فوز مرسي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعالت هتافات المتظاهرين وانهمرت دموع الفرح من أعين بعضهم وتعانقوا، بينما سجد البعض شكرا لله على أرض الميدان

وقال المراسل إن البعض وزع الحلوى في شوارع غزة، كما أطلق العشرات من نشطاء حماس النار في الهواء في مناطق جباليا وغزة والنصيرات ورفح "تعبيرا عن ابتهاجهم بفوز مرسي".

اشتباكات

إلا أن الاحتفال لم يكن هو السمة الوحيدة التي طبعت الأجواء بعد الإعلان عن فوز مرسي.

فقد أفاد مراسل بي بي سي في القاهرة، أشرف مدبولي، بأن نحو ألف شخص من أنصار المرشح الخاسر بالانتخابات الرئاسية، الفريق أحمد شفيق، قد تعرضوا للضرب لدى اشتباكهم مع بعض الأهالي من أنصار مرسي في ضاحية مدينة نصر في القاهرة."

ونقل المراسل عن شهود عيان في المنطقة المذكورة قولهم إنهم سمعوا أصوات عيارات نارية، وشاهدوا بعض أفراد الشرطة وهم يحاولون فض الاشتباك بين الطرفين وإنهاء الموقف.

من جانب آخر، قال أبو الفتوح، أحد المرشحين الذين خاضوا الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية المصرية، في تغريدة له على تويتر بُعيد الإعلان عن فوز مرسي: "إن انتخاب رئيس مدنى مجرد خطوة نحو استكمال مطالب الثورة. ثورتنا مستمرة حتى (يتحقق) تسليم كامل للسلطة وتحقيق أهدافها: عيش حرية عدالة اجتماعية كرامة إنسانية.

المزيد حول هذه القصة