استمرار المفاوضات بين السودان وجنوب السودان في أديس أبابا

مقاتلون سودانيون مصدر الصورة AP
Image caption لا تقدم في قضية المنطقة الحدودية المنزوعة السلاح

تستمر المفاوضات المباشرة بين السودان وجنوب السودان اليوم، بعد استئنافها في أديس أبابا أمس، دون إحراز تقدم يذكر في موضوع ترسيم المنطقة العازلة على طول الحدود المتنازع عليها، وفق ما أفاد به وفدا البلدين.

وكانت الجولة السابقة من المفاوضات قد انتهت بين 30 مايو/أيار و8 يونيو/حزيران، وهي الأولى منذ تدهور الوضع بين البلدين، إثر استقلال جنوب السودان في يوليو/تموز 2011، دون اتفاق على مصير المنطقة المذكورة.

وقال وزير خارجية جنوب السودان، نيال دنغ نيال: "لم نحرز أي تقدم حول قضية الامتداد الجغرافي للمنطقة الحدودية الأمنية المنزوعة السلاح"، مبديا "تفاؤلا حذرا" في إمكان تحقيق نتيجة.

وتعتبر الخرطوم إقامة هذه المنطقة أمرا حيويا لتقدم المفاوضات.

وتهدف المفاوضات، برعاية الاتحاد الإفريقي، إلى تسوية الخلافات التي نشأت بين البلدين منذ تقسيم السودان، خصوصا ترسيم الحدود، وتقاسم الموارد النفطية، وتحديد وضع المناطق التي يتنازعها البلدان.

وقد أصدر مجلس الأمن الدولي في الثاني من مايو/أيار بإجماع الأعضاء قرارا يمهل البلدين ثلاثة أشهر لتسوية خلافاتهما قبل وقوعهما تحت طائلة فرض عقوبات.

المزيد حول هذه القصة