الحكومة التركية تجتمع لبحث حادث الطائرة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يجتمع مجلس الوزراء التركي اليوم الاثنين لبحث حادث إسقاط سوريا طائرة عسكرية تركية، ويعقب الاجتماعَ التركي اجتماع يعقده حلف شمال الأطلسي" ناتو" الثلاثاء للاتفاق على رد "على إسقاط الطائرة."

وقد اتهمت تركيا دمشق بإسقاط الطائرة العسكرية "في المجال الجوي الدولي دون تحذير".

وقالت أنقرة إن طائرتها المقاتلة كانت في مهمة تدريب من دون سلاح في المجال الجوي الدولي وليس كما اكدت دمشق أن الطائرة كانت تحلق في المجال السوري.

وحذر وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو من تحدي الجيش التركي.

مصدر الصورة AIRTEAMIMAGES
Image caption دمشق تقول إنها لم تدرك أن الطائرة تركية.

ولكن الناطق باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي قال متحدثا لمحطة تلفزيونية تركية السبت ان سوريا مارست "حقها السيادي" ضد طائرة "مجهولة" اخترقت المجال الجوي السوري مضيفا ان سوريا لم تدرك ان الطائرة كانت تركية وليس لديها "اي نية عدوانية ضد تركيا".

ووصفت بريطانيا الهجوم فوق شرق البحر المتوسط بانه مشين، وقالت على لسان وزير خارجيتها إنها مستعدة لدعم القيام بعمل قوي في الامم المتحدة، بينما وصفته وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون بأنه "وقح وغير مقبول"، واكدت ان واشنطن ستتعاون بشكل وثيق مع انقره لاحداث تغيير في سوريا.

الا ان الصين دعت الاثنين الاطراف كافة الى توخي الهدوء وضبط النفس.

وقال هونغ لي الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية إن "الصين لاحظت التقارير الاخيرة وهي تتابع التطوارت عن كثب. ان الوضع في الوقت الراهن معقد وحساس جدا، ونحن نأمل ان تتوخى الاطراف كافة اقصى درجات الهدوء وضبط النفس وان تلتزم بالقنوات الدبلوماسية للوصول الى حل مناسب ولتجنب التصعيد."

"مجموعات إرهابية"

ميدانيا، قال مراسلنا في دمشق إن الاشتباكات تواصلت في الخالدية، وجورة الشياح، ودير بعلبة، وتلبيسة، والسلطانية، وجوبر، والقصير والرستن في حمص، سقط فيها أكثر من 15 قتيلاً.

اما في دير الزور، فقد استمرت الاشتباكات في مناطق الجبيلة والحميدية والعرضي والعمّال والشيخ ياسين، ووصل عدد القتلى إلى 25 وأكثر من 50 جريح من المدنيين. وحتى هذا الوقت، لم يتم العثور على مفتي دير الزور الشيخ عبد القادر الراوي الذي خُطف يوم أمس من قبل مجموعة مسلحة.

وفي حماة، استمرت الاشتباكات في حي الحاضر وطريق حلب، سقط خلالها 5 قتلى، كما استمرت في إدلب في مناطق مختلفة من المحافظة، وسقط 11 قتيلاً من المدنيين.

وقالت مصادر حكومية إنّ عدد قتلى الجيش والأمن يوم أمس الأحد تجاوز الـ 25 قتيلاً.

وفي القاهرة، جدد علي سالم الدقباسي رئيس البرلمان العربي الاحد دعوته الى ان يفرض مجلس الامن الدولي منطقة حظر جوي فوق سوريا ويشدد عقوباته على النظام السوري وكبار مسؤوليه.

وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان ذلك جاء في بيان صدر في ختام اجتماع مكتب البرلمان العربي في مقر جامعة الدول العربية استمر يومين.

من ناحية أخرى، أعلنت استراليا الاثنين فرض مزيد من العقوبات على حكومة الرئيس السوري بشار الاسد وحظرت خصوصا التبادل التجاري في القطاع النفطي والخدمات المالية.

وقال وزير الخارجية الاسترالي بوب كار في بيان ان القيود الجديدة تهدف الى الضغط على النظام السوري ليضع حدا للقمع وتشمل ايضا الاتصالات والمعادن الثمينة.

المزيد حول هذه القصة