مصر: اسم البرادعي يطفو على سطح بورصة التوقعات لشغل منصب رئيس الحكومة

محمد البرادعي مصدر الصورة AP
Image caption كان البرادعي قد أعلن في الرابع عشر من شهر يناير/كانون الثاني الماضي عن انسحابه من منافسات الرئاسة

طفا اسم محمد البرادعي، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية والمرشح الرئاسي السابق في مصر، على سطح بورصة التوقعات لشغل منصب رئيس الوزراء في أول حكومة في عهد الرئيس المنتخب محمد مرسي.

فقد أفاد مراسل بي بي سي في القاهرة، جون لاين، بأن الحديث يدور بالفعل عن إجراء مرسي محادثات مع البرادعي بشأن "دور سياسي محتمل له"، مما اعتبره البعض "رسالة طمأنة" للتيارات غير الإسلامية في البلاد.

وكان مرسي قد شرع بإجراء مشاورات لتشكيل حكومته، وذلك بعد أن تعهد في أول كلمة وجهها إلى الشعب إثر إعلان فوزه الأحد بالانتخابات الرئاسية بأنه سيكون "رئيسا لكل المصريين".

وبرز اسم البرادعي في الصحف المصرية الصادرة الثلاثاء كمرشح رئيسي لشغل منصب رئيس الحكومة، وذلك كما عكست معظم عناوين الصفحات الأولى للعديد من الصحف الرسمية والخاصة في البلاد.

فقد عنونت صحيفة الشروق الخاصة في عددها الصادر السبت: "مرسي يبدأ الاستشارات مع البرادعي لتشكيل فريقه الرئاسي والحكومة."

أما صحيفة المصري اليوم الخاصة فقد ذكرت أن البرادعي التقى مع المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون الحكم في البلاد منذ الإطاحة بنظام الرئيس السابق حسني مبارك في ثورة الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني من عام 2011.

ونقلت الصحيفة عن البرادعي قوله إنه لقاءه مع طنطاوي كان "مثمرا".

"قضايا رئيسية"

كما نشر موقع الصحيفة المذكورة على شبكة الإنترنت نص تصريحات صحفية منسوبة إلى البرادعي يقول فيها إنه ناقش مع المجلس العسكري "كافة القضايا الرئيسية" التي تهم البلاد.

بدورها نقلت صحيفة الأهرام الحكومية عن "مصادر حسنة الاطلاع" أن البرادعي وحازم الببلاوي، نائب رئيس الحكومة السابق، هما أفضل المرشحين لشغل منصب رئيس الوزرء في الحكومة المقبلة.

يُشار إلى البرادعي كان قد أعلن في الرابع عشر من شهر يناير/كانون الثاني الماضي عن انسحابه من منافسات الرئاسة، منتقدا ما أسماه حينذاك "سوء إدارة البلاد خلال مرحلة ما بعد الثورة المصرية، وغياب أجواء الديمقراطية في البلاد."

إلا أن صحيفة الأخبار الحكومية فقد نقلت عن الببلاوي نفيه تلقي أي طلب لتشكيل الحكومة، قائلا إنه كان خارج البلاد خلال الفترة الماضية.

لكنه أضاف أنه سيفكر بالأمر إن عُرض عليه موضوع تشكيل الحكومة.

يُشار إلى أن الببلاوي كان قد شغل منصب نائب رئيس الوزراء في حكومة عصام شرف، أول حكومة يتم تشكيلها بعد الإطاحة بنظام مبارك.

استقالة الجنزوري

مصدر الصورة x
Image caption بحث مرسي مع المجلس العسكري موضوع حل مجلس الشعب

وكان رئيس الوزراء المنصرف كمال الجنزوري قد قدَّم استقالة حكومته إلى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي كلفه بتصريف أعمال الحكومة إلى أن يتم تشكيل حكومة جديدة.

يُذكر أن مرسي كان قد انتقل في وقت سابق اليوم الثلاثاء إلى مكتبه الجديد في قصر الرئاسة، حيث بدأ العمل على تشكيل الحكومة التي قال إنها "ستمثل جميع التيارات".

ومن بين أولويات الرئيس الجديد ثلاث قضايا: الدستور الجديد، والاقتصاد، والأمن.

وقالت نرمين محمد حسن، المتحدثة باسم حملة مرسي، إن الرئيس المنتخب بدأ بالفعل بإجراء مشاورات بشأن قائمة من الأسماء. وقالت إنه سيعلن أسماء رئيس الحكومة والوزراء الجدد قريبا.

أما ياسر علي، وهو متحدث آخرباسم حملة مرسي، فقال إن استقرار الوضع السياسي على رأس قائمة اهتمات الرئيس الجديد.

لقاء مرسي وطنطاوي

وكان التلفزيون المصري قد عرض الاثنين صورا للقاء مرسي بالمشير طنطاوي وبقية أعضاء المجلس العسكري.

وقال طنطاوي "إن الجيش يقف إلى جانب الرئيس الشرعي المنتخب، وسيتعاون معه من أجل استقرار البلاد."

وكان من بين المسائل التي ناقشها الرئيس المنتخب مع المجلس العسكري، حل البرلمان ذي الأغلبية الإسلامية، الذي تم قبل الاقتراع في جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية.

وليس من الواضح بعد أين سيؤدي الرئيس الجديد اليمين لتولي منصبه، خاصة بعد حل البرلمان.

وقال رئيس حزب النور السلفي، عماد عبدالغفور، إنه على الرغم من أن نتائج الانتخابات الرئاسية خففت من حدة التوتر في البلاد، فلا تزال هناك ثمة حاجة إلى الوساطة بين المجلس العسكري والإسلاميين بشأن صلاحيات الرئيس.

حزب الحرية والعدالة

مصدر الصورة x
Image caption التقى الجنزوري الرئيس المنتخب محمد مرسي

من جانب آخر، نفى د. عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، الأنباء التي كان قد تم تداولها عبر وسائل الإعلام بشأن تعيينه بمنصب رئيس الحزب موضحاً أنه مازال يشغل موقع نائب رئيس الحزب.

وأكد العريان أن اختيار رئيس الحزب، طبقاً للائحته الداخلية، فهو من اختصاص المؤتمر العام للحزب، وحتى الآن لم يتم تحديد موعد لعقد هذا المؤتمر.

وأضاف العريان أن مانُشر على الموقع الرسمي لحزب الحرية والعدالة كان خطأً من أحد المحررين الذي يجري التحقيق معه.

وكانت وسائل الإعلام قد تداولت خبر تعين العريان رئيسا للحزب خلفاً لمرسي الذي انتخب رئيساً للجمهورية، نقلا عن الموقع الرسمي لحزب الحرية والعدالة.

كما أصدر المكتب التنفيذي بيانا تلقت بي بي سي نسخة منه، يؤكد على أن رئاسة الجمهورية هي الجهة الوحيدة المسؤولة عن تصريحات الرئيس.

وأوضح البيان أيضاً أن أعضاء المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، هم فقط المخولون بإصدار تصريحات حول مواقف الحزب، وليس نوابه في مجلسي الشعب والشورى.

المزيد حول هذه القصة