هروب 5 من عناصر القاعدة من سجن يمني وبحث عن اخرين تسللوا الى عٌمان

هجوم القوات اليمنية على القاعدة في جنوب اليمن مصدر الصورة Getty
Image caption تقول المصادر الامنية اليمنية ان عناصر من القاعدة فروا من هجوم للقوات الحكومية في جنوب اليمن وعبروا الحدود الى عمان.

قالت مصادر امنية يمنية إن نحو خمسة من عناصر تنظيم القاعدة تمكنوا من الفرار من سجن يمني وإن القوى الامنية في اليمن وعمان تبحث عن عناصر اخرى من التنظيم فرت من هجوم للقوات الحكومية في جنوب اليمن وعبرت الحدود إلى عمان.

ولم يكشف متحدث باسم اجهزة الامن في صنعاء، نقلت تصريحه وكالة الانباء اليمنية، عن ظروف الفرار ولا جنسيات الفارين.

لكن الاجهزة الامنية نشرت اسماء وصور العناصر الخمسة وطلبت من السكان مساعدتها للبحث عنهم والا يقدموا لهم اي عون.

تسلل الى عٌمان

واثار تسلل مقاتلي القاعدة الى عمان التي تقع على مضيق هرمز الذي يمر من خلاله ثلث الصادرات النفطية العالمية عبر البحر، المخاوف من ان يتمكن عناصر القاعدة من انشاء قاعدة لهم في تلك المنطقة ذات الاهمية الاستراتيجية الكبيرة.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر امني يمني قوله "تمكن عدد محدود من عناصر القاعدة من عبور خط الحدود الى عمان في الايام الاخيرة".

واضاف " ينسق كلا الجانبين اليمني والعماني على مستوى حرس الحدود والاجهزة الاستخبارية لملاحقتهم والقاء القبض عليهم".

وقال بدر بن حامد البوسعيدي المسؤول في الخارجية العمانية لصحيفة "عمان" إن بلاده تطارد المتسللين لالقاء القبض عليهم، بيد أنه لم يشر الى حدوث اي اعتقالات بين صفوفهم بعد.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر امني افادته بتمكن نحو 23 سجينا بينهم عدد من عناصر القاعدة من الهرب من سجن في محافظة الحديدة في غربي اليمن.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه "انهم حفروا نفقا من احدى الزنزانات قادهم الى مقبرة قريبة من السجن".

بينما اكتفت وكالة الانباء اليمنية الرسمية سبأ بالاشارة الى هرب خمسة مسلحين فقط.

ويواجه تنظيم القاعدة حملة عسكرية تقوم بها القوات الحكومية اليمنية منذ أكثر من شهر، لطرده من المناطق الجنوبية التي سيطر عليها منذ نحو عام، بعد ان استمثر مقاتلو التنظيم ضعف السلطة المركزية ابان الانتفاضة الشعبية ضد حكم الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح ليحكموا سيطرتهم عليها.

المزيد حول هذه القصة