إطلاق سراح الناشط البحريني نبيل رجب

البحرين مصدر الصورة x
Image caption قوات الأمن اتهمت باستخدام القوة المفرطة

أفرجت السلطات في البحرين الأربعاء عن الناشط الشيعي البارز نبيل رجب -كما قال محاميه- بعد ساعات فقط من إعلان الحكومة دفع تعويضات لأسر سبعة عشر شخصا كانوا قد قتلوا في عمليات "القمع" في العام الماضي.

وقد أطلق سراح رجب بعد ثلاثة أسابيع من إلقاء القبض عليه لنشره تغريدات اعتبرت مهينة للسُنة، وقال محاميه إن المحكمة حددت جلسة 9 يوليو/تموز للنظر في القضية.

وكان الادعاء العام البحريني قد أصدر بيانا أوائل هذا الشهر قال فيه إنه تسلم شكاوى تفيد بأن رجب تحدث عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن السنة "بطريقة مهينة تشكك في وطنيتهم."

وهذه هي المرة الثانية التي يلقى فيها القبض على رجب ويطلق سراحه خلال شهرين.

ويحاكم رجب حاليا بأربع تهم منفصلة، اثنتان منها لنشره كتابات "تنال من الحكومة، وتهين السكان السنة،" والأخريان تتعلقان بالاحتجاجات.

تعويضات

وفي إعلان منفصل الثلاثاء قالت الحكومة إنها دفعت تعويضات لأسر ضحايا القمع والاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية تقدر قيمتها بمليونين وستمئة ألف دولار.

وهذه هي المرة الأولى التي تدفع فيها السلطات تعويضات لأسر من لقوا حتفهم خلال الاحتجاجات الذين يقدر عددهم بخمسة وثلاثين قتيلا.

وكان قرار الحكومة تلبية لتوصيات لجنة التحقيق المحايدة التي شكلت بناء على طلب من العاهل البحريني لبحث الاتهامات التي وجهت للحكومة وقوات الأمن بارتكاب أخطاء، واستخدام القوة المفرطة.

وكانت المحكمة العليا في البحرين قد وجهت الثلاثاء تهما بالقتل لثلاثة من ضباط الشرطة، من بينهم ملازم، "لضلوعهم" في قتل ثلاثة أشخاص في احتجاجات العام الماضي.

المزيد حول هذه القصة