قتلى في هجوم لمسلحين على قناة الإخبارية في دمشق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت وكالة الانباء السورية الرسمية، سانا، إن ثلاثة أشخاص قتلوا فيما وصفته بهجوم إرهابي على قناة الإخبارية السورية جنوبي العاصمة دمشق.

وقالت إن مكاتب القناة تعرضت لهجوم شنه مسلحون في وقت مبكر صباح الأربعاء.

وتوصف القناة الخاصة بأنها موالية للحكومة السورية. وتقع في بلدة دروشة الواقعة على بعد 20 كيلومترا جنوب دمشق.

وقالت سانا إن القتلى "زملاء إعلاميون وعاملون في القناة." ووصفتهم بالشهداء.

وأكدت وسائل إعلام سورية رسمية أخرى أن استوديوهات القناة الفضائية وغرفة أخبارها قد دمرت تماما.

ونقلت تقارير عن أحد موظفي القناة قوله إن المهاجمين احتجزوا بعض حراس مبنى القناة ثم دمروا المبنى بالمتفجرات.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال إن المهاجمين عصبوا عينيه ثم قادوه بعيدا عن المبنى لمسافة تقرب من 200 متر ثم سمع دوي انفجار.

وتُحكم وزارة الإعلام السورية الرقابة على الصحافة ووسائل الإعلام، ورغم أن قناة الإخبارية قناة خاصة، فإن معارضي الرئيس بشار الأسد يقولون إنها لسان حال الحكومة.

وخلال الانتفاضة المستمرة منذ 16 شهرا -التي تطالب بالديمقراطية- تعمل قناة الإخبارية على مواجهة ما تقول إنه "حملة أكاذيب" من قنوات غربية وعربية فضائية حول الانتفاضة السورية التي تصفها بأنها "مؤامرة" مدعومة من الخارج.

وقد استأنفت القناة بثها بعد وقت قصير من الهجوم

ويأتي الهجوم بعد يوم واحد عقب إعلان الرئيس بشار الأسد أن بلاده في حالة حرب، واشتداد القتال الثلاثاء في ضواحي دمشق ومناطق أخرى عبر أرجاء البلاد.

المزيد حول هذه القصة