سوريا: روسيا تدعم دعوة عنان لتشكيل حكومة وحدة وطنية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عبرت روسيا وقوى دولية أخرى عن دعمها لدعوة المبعوث الدولي كوفي عنان الى تشكيل حكومة وحدة وطنية في سوريا.

وكان عنان قد دعا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية في سوريا تضم انصار الرئيس بشار الاسد واعضاء من المعارضة لتقود عملية الانتقال السياسي، حسب ما اعلن دبلوماسيون غربيون.

وبينما تستبعد القوى الغربية أي دور لبشار الأسد في الحكومة الجديدة فلم يعرف موقف روسيا من هذا الأمر.

وكان موقف روسيا المعلن حتى الآن هو معارضة استبعاد الأسد من العملية السياسية في روسيا.

ورفضت المعارضة السورية الخميس أي خطوة لحل سياسي انتقالي اذا لم تتضمن رحيل الاسد بشكل صريح.

ويشير دبلوماسيون غربيون في الأمم المتحدة إلى أن اقتراح عنان لم يتضمن دعوة صريحة إلى استقالة الأسد، إلا انها تشير الى أن الحكومة الوطنية يجب أن لا تضم أشخاصا يهددون الاستقرار.

ومن المقرر ان يناقش هذا المقترح في المؤتمر الدولي الذي دعا اليه عنان السبت المقبل في جنيف، والذي ستشارك فيه روسيا الى جانب أعضاء مجلس الأمن الدائمين الآخرين ودول رئيسية في منطقة الشرق الأوسط.

وقال دبلوماسي إن فكرة استبعاد أشخاص معينين يقصد بها فيما يبدو الرئيس السوري بشار الأسد لكن اقتراح عنان لم يقل صراحة انه لا يجوز ان يشارك الأسد في حكومة وحدة وطنية.

واضاف الدبلوماسي أن الروس "أبلغوا عنان انهم يقبلون خطته للانتقال." وأكد عدة دبلوماسيين غربيين تصريحاته قائلين ان الاعضاء الخمسة الدائمين لمجلس الامن جميعا ساندوا الخطة.

انهاء العنف

وكان عنان قد قال يوم امس الأربعاء إنه دعا إلى عقد اجتماع على مستوى الوزراء بشأن سوريا في جنيف يوم السبت بهدف السعي لإنهاء العنف وإحلال الأمن والاستقرار للشعب السوري".

وأضاف في بيان أنه دعا وزراء خارجية القوى الخمس الكبرى وهي بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا والولايات المتحدة بالإضافة إلى تركيا والاتحاد الأوروبي والعراق والكويت وقطر ولكن لم يشر إلى إيران أو المملكة العربية السعودية.

وقال جان ماري جيهينو نائب المبعوث الدولي كوفي عنان امام مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في جنيف "إن هذه الجهود لا يمكن أن تكون بلا نهاية. الوقت ينفد وسوريا تنزلق الى أعمال عنف أعمق وأكثر تدميرا."

وتركزت جهود عنان في الاسابيع القليلة الماضية على إنشاء مجموعة عمل بشأن سوريا يعتزم دعوتها للاجتماع يوم السبت. وقال جيهينو إن "المجموعة ستسعى للتوصل الى موقف مشترك بشأن حل للأزمة."

مصدر الصورة Reuters
Image caption الاجتماع الذي دعا إليه عنان سيكون على مستوى وزراء الخارجية

وقال جيهينو في الوقت الحالي "يبدو أن جميع الاطراف لا يؤمنون باحتمال التوصل الى حل سياسي."

وأضاف "لاتزال المعارضة منقسمة بين من يؤيدون حلا سياسيا سلميا ومن يؤيدون استمرار المقاومة المسلحة."

أمل كبير

وقد لاقت دعوة عنان لعقد اجتماع دولي في شأن سوريا ترحيب وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي تقوم بجولة أوروبية.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي في العاصمة الفنلندية هلسنكي إن "لديها أملا كبيرا" في أن يكون الاجتماع الدولي في جنيف حول سوريا نقطة تحول في مسار الأزمة السياسية في البلاد.

وأضافت أنها ستشارك في الاجتماع الذي اقترحه الوسيط الدولي كوفي عنان، مشيرة إلى أنها تنتظر إعلان عنان رسميا عن اجتماع جنيف، وأن الولايات المتحدة تؤيد تماما خارطة الطريق الخاصة بالتحول السياسي في سوريا التي اقترحها عنان وأطلع القوى الكبرى عليها.

وأشارت وزيرة الخارجية الأمريكية إلى أنها كانت "على اتصال بالمبعوث الدولي المشترك كوفي عنان وتبادلنا النقاش حول عقد لقاء يركز على خريطة طريق يمهد لانتقال سلمي للسلطة في سوريا".

وقد أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغى لافروف أنه سيحضر الاجتماع المقرر عقده في جنيف حول سوريا.

وقال السفير الروسي في الامم المتحدة فيتالي تشوركين ان الافكار التي سيطرحها عنان في جنيف لن يقبلها الوزراء بشكل آلي.

واضاف "ستكون قاعدة للنقاش بين الوزراء" مع عدم استبعاده اضافة عناصر اخرى الى الوثيقة التي بعثها عنان الى الوزراء.

وكانت روسيا والولايات المتحدة قد أعلنتا أنهما يريدان مساعدة المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية في مهمته بشأن إحلال السلام في سوريا.

لكن روسيا والصين كانتا عرقلتا في مجلس الأمن قرارين لفرض مزيد من العقوبات على نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

المزيد حول هذه القصة