اغتيال المسؤول العسكري لحماس في سوريا وإسرائيل تقول إنه ليس "شخصا بريئا"

مقاتلون من حماس مصدر الصورة Reuters
Image caption حماس تحكم قبضتها على غزة

قال وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك إن كمال غناجة، القيادي في حماس الذي اغتيل في دمشق أمس الأربعاء ليس -بحسب وصف- "شخصية بريئة"، ولكن ذلك لا يعني بالضرورة أن إسرائيل تقف وراء عملية الاغتيال.

وكان كمال غناجة مساعدا لمحمود المبحوح، الذي اغتيل في دبي قبل أكثر من عام.

وقد اغتيل غناجة الأربعاء في ضواحي دمشق، حسبما أعلن مسؤول في الحركة في بيروت.

وأكد المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته أن الشبهات تدور حول جهاز المخابرات الاسرائيلي.

ونقلت وكالة فرانس برس عنه قوله إن "مجموعة من الاشخاص دخلت الى منزله في قدسيا بمحافظة دمشق وقتلته". واضاف "اخذوا معهم ملفات من المنزل".

واضاف "حسب معلوماتنا، ان الموساد هو الذي يقف وراء الاغتيال".

المزيد حول هذه القصة