السودان : الشرطة تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرات جمعة " لحس الكوع"

جانب من المظاهرات السودانية مصدر الصورة bbc
Image caption انطلقت المظاهرات في 16 يونيو الحالي

خرجت اليوم الجمعة في بعض أحياء من العاصمة السودانية الخرطوم وعدة مناطق أخرى مظاهرات في إطار ما أطلق عليها أنصار المعارضة "جمعة لحس الكوع".

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شهود عيان قولهم إن الشرطة السودانية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف الاشخاص الذين كانوا يتظاهرون في الخرطوم للمطالبة باسقاط الرئيس عمر البشير.

وأوضحت الوكالة ان المتظاهرين الذين تجمعوا بالقرب من مسجد يستخدم كمقر لحزب الامة المعارض حملوا الاعلام السودانية ولافتات كتب عليها "الشعب يريد اسقاط النظام" وهو الشعار الذي استخدمه المتظاهرون في العديد من دول الربيع العربي.

ووفقا لشهود العيان، قام المتظاهرون باحراق الاطارات والقاء الحجارة على رجال الشرطة قبل ان يتفرقوا بعد اطلاق الغازات المسيلة للدموع والقاء القبض على عدد منهم.

أما وكالة رويترز فذكرت أن الشرطة حاصرت مسجد الامام عبد الرحمن في ضاحية ام درمان بعد صلاة الجمعة واطلقت الغاز المسيل للدموع على المحتجين الذين رشقوا قوات الامن بالحجارة.

وأضافت الوكالة أن اكثر من 100 شخص تظاهروا ايضا خارج مسجد في ضاحية بحري بشمال الخرطوم بينما نظم احتجاج آخر في ولاية شمال كردفان بغرب السودان حيث ردد حوالي 200 محتج هتافات ضد الغلاء.

وصرح الناشط السوداني المعارض عبد القادر محمد لبي بي سي بأن نطاق مظاهرات اليوم الجمعة اتسع بشكل ملحوظ على حد تعبيره.

وفي المقابل، نفى ربيع عبد العاطي المسؤول في حزب المؤتمر الوطني الحاكم ان تكون الاحتجاجت هي احتجاجات لابداء الرأي.

وقال في تصريحات لبي بي سي إن "هذه الاحتجاجات تهدف إلى الاعتداء على ممتلكات المواطنين وإثارة الرعب".

وكانت المظاهرات بدأت في 16 يونيو/ حزيران الجاري بشعارات منددة بالسياسات التقشفية التي اعلنتها الحكومة السودانية، لكن شعاراتها تحولت فيما بعد إلى المطالبة بإسقاط النظام.

المزيد حول هذه القصة