ناشطون: مظاهرات معارضة للأسد في عدة مدن سورية والجيش يقصف ضواحي العاصمة دمشق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال ناشطون إن تظاهرات معارضة للرئيس السوري بشار الأسد خرجت في أنحاء مختلفة من سوريا، بينما يتواصل القصف لعدد من الأحياء والمناطق السورية من قبل الجيش النظامي وقوات الأمن ما أسفر عن سقوط 43 قتيلاً.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مظاهرات خرجت بعد صلاة الجمعة في عدة مدن وبلدات وقرى في محافظات حلب وادلب ودرعا وحمص وريف دمشق واللاذقية ودير الزور طالبت باسقاط النظام ورحيل رئيسه بشار الاسد كما خرجت مظاهرات في عدة احياء بمدينتي حلب ودمشق.

وكان انفجاران وقعا الخميس في مرآب القصر العدلي في وسط دمشق، بينما تم تفكيك عبوة ثالثة لم تنفجر، بحسب ما ذكر الاعلام الرسمي السوري.

وأوضح مصدر أمني، لم يكشف عن اسمه، لوكالة فرانس برس أن الانفجارين ناتجان عن "عبوتين مغناطيسيتين وضعتا تحت سيارتي قاضيين"، مشيرا إلى أن المرآب المذكور المكشوف، مخصص لقضاة وموظفي قصر العدل.

Image caption ناشطون يتحدثون عن قصف متواصل على ضاحية دوما قرب دمشق

اجتماع جنيف

يأتي ذلك فيما تتواصل المساعي الدبلوماسية من اجل نجاح الاجتماع الذي دعا اليه المبعوث الدولي كوفي عنان في جنيف للبحث عن مخرج للازمة مع انحدار الاوضاع في سوريا الى حرب اهلية.

وافاد دبلوماسيون في الامم المتحدة ان عنان يخوض معركة دبلوماسية لضمان عقد الاجتماع الوزاري والمقرر السبت حيث يواجه تحفظات روسية تتناول خطة الانتقال السياسي في البلاد.

مصدر الصورة Reuters
Image caption أرشيف- الأسد يلقي خطابا أمام مجلس الشعب السوري

تصريحات الاسد

وكان الرئيس السوري بشار الاسد قد اكد عدم استعداد بلاده لقبول حل يأتي من الخارج على حد وصفه. وقال إن أي حل يفرض على سوريا من الخارج غير مقبول لأن السوريين وحدهم يمكنهم حل أزمة بلدهم.

وأضاف الأسد في مقابلة مع التلفزيون الرسمي الايراني "أي نموذج غير سوري غير مقبول لأنه لا أحد غيرنا يعرف كيف تحل المشكلة".

وحول العلاقات المتوترة مع تركيا في أعقاب إسقاط سوريا طائرة عسكرية تركية، قال الأسد ان هناك اختلافا بين موقف المسؤولين الاتراك والرأي الايجابي للشعب التركي تجاه سوريا.

المزيد حول هذه القصة