حركة التوحيد والجهاد الاسلامية تتبنى الهجوم على الدرك جنوبي الجزائر

الجزائر مصدر الصورة BBC World Service

اعلنت حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا التي تسيطر على شمال مالي، مسؤوليتها عن الهجوم الدامي الذي استهدف الجمعة مقرا للدرك جنوبي الجزائر.

وكانت السلطات الجزائرية قد اعلنت ان احد افراد الدرك قتل واصيب ثلاثة آخرين في هجوم بسيارة مفخخة استهدف مقر القيادة الاقليمية للدرك وسط مدينة ورقلة جنوبي البلاد.

وحسب وكالة فرانس برس قال الناطق باسم حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا عدنان ابو وليد الصحراوي في بيان "الهجوم على مقر للدرك الجزائري صباح اليوم في ورقلة نفذه شاب جزائري من المدينة نفسها".

واضاف "خلايا فرع الجزائر في حركة التوحيد والجهاد في غرب الجزائر نجحوا في انجاز قصاص سريع للسلطات الجزائرية".

المزيد حول هذه القصة