عنان يحذر: أزمة دولية مالم يتوصل مؤتمر جنيف لحل للأزمة السورية

كوفي عنان مصدر الصورة AP
Image caption قال عنان إن أزمة دولية بالغة الخطورة تلوح في الأفق في سوريا

ناشد مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية بشأن الأزمة السورية، كوفي عنان، القوى العالمية يوم السبت التوحد بشأن خطة سلام في سوريا بما في ذلك وضع مبادىء لتحول سياسي يقوده السوريون.

وقال عنان في كلمة افتتاحية لاجتماع وزراء المؤتمر الدولي لمجموعة العمل حول سوريا في جنيف ان الوضع قد يشعل المنطقة ويفجر ازمة دولية اذ لم يجر التوصل لحل.

وأضاف "تلوح في الافق ازمة دولية بالغة الخطورة. نحن هنا للاتفاق على خطوط رئيسية ومبادئ لتحول سياسي في سوريا يلبي الطموحات المشروعة للشعب السوري.

وليام هيغ

ومن جهة أخرى، حض وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، روسيا والصين على الاتفاق مع القوى الغربية على خطة للتحول السياسي بشأن سوريا خلال اجتماع أزمة يعقد يوم السبت لكنه قال ان المحادثات ستكون صعبة للغاية.

وقال هيغ للصحفيين لدى وصوله للمشاركة في المحادثات في المقر الاوروبي للامم المتحدة بجنيف "ثمة فرصة لان يكون المجتمع الدولي أقوى بكثير وان يتصرف بصورة اكثر صلابة لكن لا يمكننا ان نفعل ذلك الا بموافقة روسيا والصين."

ويحضر وزراء خارجية دول غربية وعربية اجتماعا يعقده الوسيط الدولي في جنيف في محاولة لوضع استراتيجية مشتركة لانهاء الصراع المستمر منذ 16 شهرا في سوريا لكن مصاعب بشأن مصير الرئيس السوري بشار الاسد ربما تعرقل المحاولة.

مصدر الصورة AFP
Image caption لا تزال الاختلاقات بين واشنطن وموسكو تحول دون حل الأزمة السورية

وقال هيغ "لقد كان رأينا دائما هو ان تحقيق مستقبل مستقر لسوريا وترسيخ عملية سياسية مستقرة يعني رحيل الاسد من السلطة في اطار اتفاق بشأن عملية تحول."

وأجرت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون محادثات مساء يوم الجمعة في سان بطرسبرغ مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف لكنهما فشلا في تضييق الخلافات بينهما.

وتعارض روسيا أي حل يرغم الأسد على مغادرة السلطة في حين تصر الولايات المتحدة على تنحيه عن السلطة.

وقال لافروف بعد انتهاء المباحثات مع كلينتون "هناك فرصة جيدة جدا للتوصل إلى تفاهم مشترك خلال المؤتمر في جنيف".

وأضاف قائلا "شعرت بتغيير في موقف كلينتون. لم تطرح مهلا زمنية (للتنحي عن السلطة)".

وتصر روسيا الحليف الرئيسي للاسد على ان أي خطة تحول يجب الا تفرضها قوى خارجية على سوريا.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الذي وصل لحضور المحادثات "من الضروري للغاية ان يتوقف العنف وان يبدأ تحول سياسي. كوفي عنان أعد اقتراحات معقولة أنتظر ان تلقى دعما وهذا هو الهدف من محادثات اليوم."

صعاب

مصدر الصورة AP
Image caption قال لافروف إن هناك "حظوظا جيدة جدا" للتوصل إلى أرضية مشتركة خلال مؤتمر جنيف

وكان مسؤول أمريكي قال إن مؤتمر جنيف لا يزال يواجه "صعابا ونقاط اختلاف" بين روسيا والولايات المتحدة.

وقلل الناطق باسم الخارجية الأمريكية من فرص التوصل إلى اتفاق خلال مؤتمر مجموعة العمل حول سوريا السبت.

وعندما سئل المسؤول الأمريكي عن إمكانية التوصل إلى اتفاق السبت قال "قد نتوصل إليه وقد لا نتوصل إليه".

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، التقى في وقت سابق نظيرته الأمريكية، قائلا إن هناك "فرصا جيدة جدا" للتوصل إلى أرضية مشتركة.

وفي أثناء ذلك، قال الرئيس السوري، بشار الأسد، إنه لن يقبل أي حل لأزمة بلاده يُفرض من الخارج.

وأضاف في مقابلة مع التلفزيون الإيراني أن ما يجري في سوريا "قضية داخلية ولا علاقة لها بالدول الأجنبية"، مؤكدا على أن الضغوط التي تمارسها القوى الخارجية لن تجعل حكومته تغير سياستها إتجاه الأمن الداخلي.

عملية سياسية

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، جينادي جاتيلوف، على موقعه على تويتر "يرغب شركاؤنا الغربيون في تحديد مسار العملية السياسية في سوريا بأنفسهم رغم أن ذلك من مهام السوريين أنفسهم".

ويشمل المدعوون إلى المؤتمر الدولي لمجموعة العمل حول سوريا الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن إضافة إلى تركيا والعراق والكويت وقطر.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال سفير ايران لدى الامم المتحدة محمد خزاعي ان استبعاد بلاده من مفاوضات جنيف ليس في مصلحة مساعي حل الازمة السورية.

ودعا خزاعي الأطراف التي قال إنها استبعدت إيران بأن تأخذ بعين الاعتبارنفوذ قوة إيران في الموضوع السوري.

ويرغب عنان في تأمين الدعم لحكومة سورية انتقالية تشمل أعضاء في المعارضة وأعضاء محسوبين على نظام الأسد.

لكن الناطق باسمه استبعد "أولئك الذين سيقوض حضورهم ومشاركتهم صدقية الانتقال ويهددون الاستقرار والمصالحة".

وقال دبلوماسيون إن هذه إشارة إلى الرئيس السوري.

وكان المعارضون السوريون قالوا إن الأسد يجب أن يسلم السلطة ويرحل عن البلد كجزء من أي تسوية سياسية.

تطورات ميدانية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وفيما يخص التطورات الميدانية، دخلت القوات السورية بلدة دوما يوم السبت بعد اسابيع من الحصار والقصف وتحدث سكان فارون عن تناثر الجثث في شوارع البلدة القريبة من العاصمة دمشق.

وقال السكان ان عشرات من السكان فروا من المدينة التي اجتاحتها القوات الحكومية بحثا عن معارضين يحاولون الاطاحة بالرئيس بشار الاسد.

وذكروا ان عددا كبيرا من الجثث دفن تحت انقاض المباني.

ولم يتسن التحقق من التقارير من مصادر مستقلة.

وقال نشطاء إن الجيش السوري أطلق قذائف مورتر على مدن رئيسية يوم السبت ما أسفر عن مقتل 16 شخصا.

وأظهرت تسجيلات فيديو وضعها ناشطون معارضون على شبكة الانترنت في مدينة دير الزور بشرق البلاد دخانا يتصاعد من مبان سكنية فيما دوت أصوات انفجارات.

وتحدث ناشطون ايضا عن قصف حمص وإدلب ومشارف دمشق.

المزيد حول هذه القصة