أكثر من 40 قتيلا وعشرات الجرحى في سلسلة انفجارات في العراق

انفجار الديوانية مصدر الصورة s
Image caption فرضت الشرطة حظرا للتجول في مدينة الديوانية

قال مسؤولون أمنيون عراقيون إن 44 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات في سلسلة من الانفجارات وقعت الثلاثاء في عدة أسواق في العراق.

وقالت الشرطة إن قنبلة انفجرت في شاحنة صغيرة في سوق بمدينة الديوانية مما اسفر عن مقتل 40 شخصا بالقرب من مسجد يتجمع فيه الزوار الشيعة في طريقهم إلى كربلاء للاحتفال بمولد الإمام المهدي هذا الأسبوع.

وفرضت الشرطة حظر تجول جزئي في الديوانية الواقعة على بعد 150 كيلومترا جنوبي بغداد.

وقال محافظ الديوانية سالم حسين علوان إن "الهجوم يحمل بصمات تنظيم القاعدة وسنستمر بفرض حظر التجوال ومواصلة التحقيق وسنعلن النتائج صباح الأربعاء".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ويعد هذا الهجوم الاكثر دموية في الديوانية منذ يونيو / حزيران 2011 عندما قتل 26 شخصا غالبيتهم من عناصر الشرطة وأًصيب 35 اخرون في هجومين انتحاريين وسط المدينة.

انفجار كربلاء

وفي كربلاء، قالت مصادر في الشرطة ومصادر طبية إن قنبلتين انفجرتا في سوق جملة للخضر مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة 29 شخصا.

وأضاف متحدث باسم شرطة كربلاء أن " الهجمات استهدفت زوارا متوجهين إلى كربلاء" موضحا أن "الانفجارين وقعا الواحد تلو الآخر صباح الثلاثاء في منطقة فريحة" على بعد حوالى عشرة كيلومترات شرقي مدينة كربلاء.

وفي هجوم اخر، أعلنت الشرطة مقتل اثنين من المزارعين في انفجار عبوة ناسفة داخل مزرعة في ناحية بهرز جنوبي بعقوبة.

كما ذكر مصدر في وزارة الداخلية أن عبوتين ناسفتين انفجرتا في حي سكني في منطقة التاجي شمالي بغداد ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 8 آخرين بينهم 8 من رجال الشرطة.

تصاعد الهجمات

وقد زادت الهجمات المتصاعدة في العراق خلال الاسابيع القليلة الماضية، المخاوف من انزلاق البلاد مجددا إلى أعمال عنف واسعة النطاق.

وفي الشهر الماضي قتل 237 شخصا على الأقل وأصيب 603 في هجمات بالقنابل.

وقد وقعت أسوأ الهجمات في 13 يونيو حين استهدف مفجرون زوارا شيعة، وقتلوا أكثر من 70 شخصا.

وتخوض الحكومة الائتلافية العراقية الحالية، التي تضم شيعة وسنة وأكرادا، أزمة سياسية تهدد اتفاقا هشا لاقتسام السلطة.

المزيد حول هذه القصة