البشير: دستور السودان الجديد سيكون إسلاميا مئة في المئة

السودان مصدر الصورة r
Image caption حكم البشير يواجه مظاهرات احتجاجات على رفع الأسعار.

أكد الرئيس السوداني عمر حسن البشير أن دستور السودان الجديد سيكون إسلاميا "بنسبة مئة في المئة".

وقال البشير مساء السبت إن الدستور سيكون" مثالا للدول المجاورة"، التي شهد بعضها فوز احزاب دينية بالسلطة بعد انتفاضات شعبية.

وفي كلمة لزعماء الطرق الصوفية في الخرطوم ، أشار البشير إلى ان دستور السودان الجديد خلال فترة ما بعد الانفصال "قد يساعد في توجيه التحول السياسي بالمنطقة."

وأضاف البشير أنه يريد ان يقدم دستورا يمثل نموذجا للدول المجاورة.

واعتبر أن هذا النموذج " واضح فهو دستور اسلامي بنسبة مئة في المئة."

وعبر الرئيس السوداني عن اعتقاده بأنه "لا شيء سيحفظ لغير المسلمين حقوقهم سوى الشريعة الاسلامية لأنها عادلة."

وكان انفصال جنوب السودان ، ذي الأغلبية غير المسلمة العام الماضي، قد عزز توقعات بأن السودان ، الذي استضاف زعيم القاعدة السابق اسامة بن لادن في التسعينات ، سيبدأ في تطبيق الشريعة الاسلامية بشكل اكثر صرامة.

" دوافع سياسية "

وتواجه حكومة البشير احتجاجات شعبية محدودة تدعو الى استقالته.

وأكد الرئيس السوداني أنه سيتم تشكيل لجنة تضم كل الاحزاب والطوائف الدينية والصوفية لإعداد دستور. غير أنه لم يحدد موعدا لذلك.

وكانت السلطات السودانية قد سعت، بعد الانقلاب الذي وقع في عام 1989 وجاء بالبشير إلى السلطة، لتطبيق قوانين جعلت الشريعة الاسلامية المصدر الرئيسي لها.

ويعد البشير، الذي يحكم السودان منذ 23 عاما، أحد أقدم الحكام الأفارقة في السلطة.

وتطالب المحكمة الجنائية الدولية بتسليمه لمحاكمته بتهم ارتكاب جرائم حرب في دارفور وهي اتهامات تقول الحكومة انها ذات دوافع سياسية ولا أساس لها.

وكانت أحزاب المعارضة السودانية قد دعت إلى اضرابات واعتصامات ومظاهرات لإسقاط حكم البشير، ملقية بثقلها وراء احتجاجات ضد التقشف شهدها السودان في الآونة الاخيرة تضمنت ايضا دعوات لزيادة الحريات.

المزيد حول هذه القصة