السودان: الشرطة تفرق مظاهرة في جامعة الخرطوم والمعارضة تستعد لجمعة "الكنداكة"

جانب من الاحتجاجات في السودان مصدر الصورة AP
Image caption اندلعت الاحتجاجات في 16 يونيو الماضي

استخدمت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة شهدتها جامعة الخرطوم الأربعاء، بينما دعا ناشطون على شبكة الانترنت إلى التظاهر في يوم الجمعة المقبل تحت اسم "جمعة الكنداكة".

وقال شاهد عيان إن المظاهرة التي شهدتها الجامعة هي الأكبر من نوعها منذ بداية الحركة الاحتجاجية في البلاد في 16 يونيو/حزيران الماضي.

وبدأت المظاهرات في السودان جماعات طلابية احتجاجا على اجراءات تقشفية اعلنتها الحكومة، لكن نطاق المظاهرات اتسع فيما بعد وانتقل إلى الاحياء السكنية، كما تغيرت الشعارات المطروحة لتشمل "تغيير النظام".

وقال شهود عيان إن الشرطة السودانية وقوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع.

"جمعة الكنداكة"

في هذه الاثناء، دعا ناشطون سودانيون على شبكة الانترنت إلى التظاهر في الجمعة المقبلة 13 يوليو/ تموز تحت اسم "جمعة الكنداكة".

والكنداكة هو لقب اطلق على الملكات السودانيات في الممالك النوبية القديمة شمالي السودان، حيث تأتي هذه الجمعة، كما يقول الناشطون، تضامنا مع الناشطات اللائي اعتقلن منذ بداية الاحتجاجات.

ويقدر ناشطون عدد المتظاهرين المعتقلين منذ بداية هذه الموجة من الاحتجاجات بنحو الفي معتقل.

وقالت منظمتا العفو الدولية وحقوق الإنسان (هيومان رايتس)، في بيان مشترك الاربعاء، إن من الصعب التحقق من اعتقال 2000 شخص، لكن هناك تقارير تشير إلى أن 100 شخصا لا يزالون رهن الاعتقال في ولاية الخرطوم وحدها.

وأضاف البيان "استخدمت قوات الأمن السودانية القوة المفرطة بصورة متكررة لتفريق الاحتجاجات واعتقال عشرات المتظاهرين الابرياء منذ بداية المظاهرات في 16 يونيو".

وأشار البيان إلى أن قوات الأمن السودانية اعتقلت ناشطين وصحفيين ومحامين وأطباء وأعضاء في مجموعات شبابية وفي أحزاب سياسية "غير مرتبطة بصورة مباشرة بالمظاهرات".

وعبرت المنظمتان عن تخوفهما من أن العديد من المعتقلين تعرضوا إلى أصناف من المعاملة القاسية بما فيها الضرب والحرمان من النوم.

المزيد حول هذه القصة