تزايد اعداد المتظاهرين في جمعة الصمود في القاهرة

مصدر الصورة Reuters

تزايدت اعداد المتظاهرين فى ميدان التحرير صباح الجمعة للمشاركة فيما أطلق عليه "مليونية الصمود" والتى دعت إليها بعض الأحزاب والقوى السياسية والثورية.

ويطالب المشاركون فى مليونية اليوم بإسقاط الاعلان الدستورى المكمل الذى أصدره المجلس العسكرى الشهر الماضى, وإبعاد المجلس العسكرى عن الحياة السياسية ورفض ما قالوا انه الزج بالقضاء المصرى في مجال السياسة وكذلك رفض قرار المحكمة الدستورية العليا بحل مجلس الشعب.

ومن أبرز المشاركين فى مليونية اليوم جماعة الإخوان المسلمين والجماعة الإسلامية والجبهة السلفية والجبهة الوطنية وحركة 6 أبريل ومجلس أمناء الثورة وحركة حازمون وأحزاب الحرية والعدالة والأصالة السلفى والبناء والتنمية.

وعلى الجانب الآخر أعلنت عدة أحزاب وقوى ثورية عدم المشاركة فى مليونية اليوم منها أحزاب التجمع والمصريين الأحرار والوفد والاشتراكى المصرى بالإضافة الى العديد من الاحزاب والحركات الليبرالية واليسارية.

من جانبه قال الشيخ مظهر شاهين خطيب الجمعة في ميدان التحرير موجهًا خطابه إلى الرئيس محمد مرسي "سنطيعك ما أطعت الله فينا.. فإن عصيته فلا طاعة لك علينا".

وأكد شاهين، خلال خطبة الجمعة من المنصة التي تم نصبها قرب شارع محمد محمود على "احترام الشعب المصري بكافة طوائفه للقضاء المصري الشامخ على الرغم من عدم الرضا عن تصريحات بعض القضاة" على حد وصفه.

وطالب شاهين، قضاة مصر بالوقوف وراء رئيس الجمهورية "من أجل النهوض بالبلاد ووضعها على طريق الديمقراطية والتنمية مؤكدًا في الوقت نفسه أن احترام الرئيس مرسي لأحكام القضاء يرفع من قيمته ولا يحطّ منها".

وطالب الشيخ شاهين، جموع الشعب المصري بكافة فئاته وطوائفه، بالوقوف وراء رئيس الجمهورية الذي جاء لأول مرة في تاريخ مصر عبر الإرادة الحرة للشعب كما دعا إلى إلغاء الإعلان الدستوري المكمل وممارسة رئيس الجمهورية لكافة صلاحياته دون وصاية من أحد، طبقًا للصلاحيات التي يحددها الدستور.

وياتي ذلك بعد سجال شهدته الساحة السياسية المصرية خلال الاسبوع الماضي بعد قرار رئيس الجمهورية عودة البرلمان المنحل بشكل مؤقت للتغلب على الفراغ التشريعي في البلاد كما تضمن القرار الدعوة لاجراء انتخابات تشريعية مبكرة خلال شهرين من اقرار الدستور الجديد لكن المحكمة الدستورية قضت مرة اخرى بوقف قرار الرئيس.

المزيد حول هذه القصة