عنان "مصدوم ومفجوع" بسبب مجزرة التريمسة .. وكلينتون تدعو لوقف فوري لاطلاق النار

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عبر كوفي عنان، مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية، عن "الصدمة والفجيعة" بسبب التقارير التي تحدثت عن قتل جماعي في قرية التريمسة في ومحافظة حماة السورية.

واتهم عنان الحكومة السورية بانتهاك خطته السلمية ذات النقاط الست، وقال لمجلس الأمن يوم الجمعة إن التقارير التي تتحدث عن ارتكاب القوات الحكومية في سوريا مذبحة جديدة تمثل تجاهلا لقرارات الأمم المتحدة مما يجعل من الضروري توجيه رسالة لدمشق تفيد بأن هذه التصرفات لن تمر دون عواقب.

وكرر عنان في رسالة وجهها لمجلس الأمن ان استخدام الحكومة السورية للمدفعية والدبابات وطائرات الهليكوبتر ضد قرية التريمسة ينتهك التزاماتها بموجب خطة السلام التي وافقت عليها الأمم المتحدة.

وقالت الرسالة "مما يدعو للأسى .. لدينا الآن دليل قاتم آخر على استمرار الاستهانة بقرارات المجلس" مشيرة إلى أنه حث المجلس يوم الأربعاء على أن يبعث برسالة مفادها أن عدم الامتثال ستكون له عواقب.

وجاء في رسالة عنان "هذا لازم ولا يمكن أن يكون أكثر إلحاحا منه الآن في ضوء التطورات المتلاحقة."

من جانبها، ادانت كاثرين اشتون، مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي، ما جرى في التريبسة بوصفه "انتهاك فاضح" لخطة عنان للسلام.

وقالت المسؤولة الاوروبية في بيان اصدرته الجمعة "لقد صدمت بما احتوته التقارير عن قتل 200 على الاقل من الرجال والنساء والاطفال في قرية التريمسة بمنطقة حماة. ان استخدام الاسلحة الثقيلة - بما فيها المدفعية والطائرات - من جانب النظام، الامر الذي اكده المراقبون الدوليون، يعتبر انتهاكا فاضحا لالتزاماته بموجب خطة عنان."

وقالت "ادين هذه العمل الفظيع بأشد العبارات."

أما وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون، فدعت الى وقف فوري لاطلاق النار في المناطق المحيطة بحماة لاتاحة المجال لمراقبي الامم المتحدة لدخولها، وقالت إن الجهات المسؤولة عن ارتكاب المجزرة ستحاسب على فعلتها.

وقالت كلينتون إن التقارير التي تحدثت عن هجوم قامت به القوات السورية على التريمسة "توفر دليلا لا يرقى اليه الشك بأن النظام قتل عمدا مدنيين ابرياء."

من جانبه، دعا عبداللطيف الزياني الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية مجلس الامن الى اتخاذ خطوات حازمة ضد دمشق عقب اعمال القتل التي شهدتها التريمسة.

ووصف الزياني الاحداث التي شهدتها القرية بأنها "عمل ارهابي وحشي ينافي مبادئ الاسلام"، وحث مجلس الامن على "وضع حد للمأساة المؤلمة التي يعيشها الشعب السوري."

"تضارب"

وفي حالة تأكد عدد قتلى التريمسة فإنها ما حدث فيها سيكون أكثر عمليات القتل دموية منذ بدأ الصراع في سوريا.

وكانت الحكومة والمعارضة المسلحة في سوريا قد تبادلتا الاتهامات بالمسؤولية عن المجزرة التي اشارت التقارير إلى أن عدد ضحاياها بلغ 200 قتيل على الأقل.

ونقل الناشطون السوريون عن سكان القرية قولهم أن القرية هجومت بطائرات هليوكبتر قاذفة ودبابات ثم تعرضت بعد ذلك لهجوم من جانب " الميليشيات الموالية للنظام" أي " الشبيحة".

وقال الأهالي إن هؤلاء " الشبيحة" أعدموا سكان القرية.

واتهمت الحكومة السورية ما وصفته بـ "قنوات الإعلام الدموي" و المجموعات الإرهابية" بارتكاب المجزرة.

وفي وقت لاحق، وصف مراقبو الامم المتحدة في سوريا ما جرى في التريمسة بأنه "امتداد لعملية نفذتها القوة الجوية السورية."

وقال المراقبون في تقرير فوري اصدروه الجمعة إن "الوضع في محافظة حماة ما زال حرجا، إذ تواصل القوة الجوية السورية استهداف المناطق المأهولة شمالي مدينة حماة بشكل مكثف."

رواية الحكومة

وتقول الرواية الحكومية السورية إن "الأجهزة الأمنية المختصة اشتبكت أمس( الخميس) بعد مناشدات من الأهالي مع مجموعة إرهابية مسلحة في بلدة التريمسة كانت تطلق النار بشكل عشوائي على أهالي البلدة".

من ناحيتهم، قال المراقبون الدوليون في سوريا إنهم على أهبة الاستعداد للذهاب إلى قرية التريمسة للتحقيق في عمليات القتل هناك.

وقال الجنرال مود، رئيس فريق المراقبين في مؤتمر صحفي في دمشق بأنه يجب التحقق من وقف إطلاق النار قبل ذهاب المراقبين إلى القرية.

ويذكر أن مهمة المراقبين الدوليين في سوريا تنقضي في العشرين من الشهر الحالي.

المزيد حول هذه القصة