وزيرة الخارجية الأمريكية تلتقي الرئيس المصري ورئيس المجلس العسكري في القاهرة

كلينتون مصدر الصورة Reuters
Image caption اول زيارة لوزيرة الخارجية الامركية لمصر في رئاسة مرسي

وصلت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الى القاهرة وذلك في زيارة تلتقي خلالها بالرئيس المصري الجديد محمد مرسي.

وستلتقي في اليوم التالي (الاحد) برئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي.

ويتوقع ان تطلب كلينتون من الرئيس المصري تطمينات في شأن سياسته الخارجية وكذلك الداخلية.

وكان مرسي دخل في ازمة دستورية بعد محاولته اعادة البرلمان الذي تم حله من قبل القضاء والمجلس العسكري.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول امريكي قوله ان الوزيرة "ستشجع طنطاوي، وكذلك مرسي والمجتمع المدني على الدخول في حوار لتفادي اي مواجهات يمكن ان تحرف الفترة الانتقالية عن مسارها".

وكانت وزيرة الخارجية الامريكية اعربت عن دعمها لمرسي وقالت ان من حق المصريين ان يحكمهم من صوتوا له.

وكان محمد مرسي، وهو من حزب الحرية والعدالة التابع للاخوان المسلمين، انتخب في يونيو/حزيران في اول انتخابات رئاسية حرة في البلاد.

ويقول مراسل بي بي سي في القاهرة جون لاين انه قبل سنوات قليلة كانت وزيرة الخارجية الامريكية صرحت بأن واشنطن لن تتحدث مع الاخوان المسلمين.

لكنه يضيف ان ادارة الرئيس باراك اوباما سارعت الى التواصل مع الرئيس الجديد، على طريقة القبول بما هو حتمي ومحاولة الاستفادة منه.

وترغب الولايات المتحدة في ان تتم حماية الديمقراطية وحقوق الانسان في مصر.

واكدت جماعة الاخوان المسلمين مرارا انها لا تريد ان تكون معزولة دوليا، لاسباب ليس اقلها ان مصر تعتمد بشكل كبير على التجارة الدولية والسياحة.

وكانت كلينتون قالت في وقت سابق من هذا الاسبوع ان من حق المصريين "الحصول على ما احتجوا من اجله وما صوتوا له، اي حكومة منتخبة تماما تتخذ القرارات لتقدم البلاد".

ومن المقرر ان تزور كلينتون اسرائيل بعد زيارتها مصر.

المزيد حول هذه القصة