الرئيس المصري يستقبل وزيرة الخارجية الامريكية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استقبل الرئيس المصري محمد مرسي وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في العاصمة المصرية القاهرة.

وعقب اللقاء اكدت هيلاري كلينتون مجددا "دعم الولايات المتحدة القوي" لعملية الانتقال الديموقراطي في مصر. وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها المصري محمد كامل عمرو "جئت الى القاهرة لكي اؤكد مجددا على دعم الولايات المتحدة القوي للشعب المصري ولانتقاله الديموقراطي"

جدل سياسي

مصدر الصورة AFP
Image caption اول لقاء بين الرئيس المصري الجديد ووزيرة الخارجية الامريكية

وياتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه الساحة السياسية في مصر صراع قوة بين الرئيس الاسلامي والمجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي تولى الحكم في مصر بعد الاطاحة بحسني مبارك. كما تعد الزيارة الثانية لكلينتون الى مصر منذ الانتفاضة التي اطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك حليف الولايات المتحدة السنة الماضية. وخلال زيارتها التي تستمر يومين ستلتقي كلينتون المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة وكذلك ممثلين للمجتمع المدني ومسؤولين من الاقباط كما افاد مسؤولون اميركيون. واوضح المسؤولون الاميركيون ان زيارة كلينتون تهدف الى تقديم الدعم الاميركي لعملية الانتقال الصعبة في مصر نحو الديموقراطية. وقال مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية للصحافيين ان كلينتون ستبحث في مصر "الخطوات التي ينوي المصريون القيام بها بخصوص الدستور والبرلمان وجوانب اخرى من المؤسسات التي ستؤدي في النهاية الى انتقال كامل نحو حكم "مدني ديموقراطي". وتاتي زيارة كلينتون في خضم صراع قوة شديد بين مرسي, الرئيس الاتي من صفوف جماعة الاخوان المسلمين من جهة وبين المجلس العسكري والقضاء من جهة اخرى ادى الى اغراق البلاد في ازمة مؤسساتية بعد ايام من تنصيب اول رئيس منتخب منذ سقوط مبارك. ومساء الثلاثاء قررت المحكمة الدستورية العليا "وقف تنفيذ" قرار الرئيس بعودة مجلس الشعب الى الانعقاد الذي اصدره مرسي الاحد الماضي, بعد ثمانية ايام على توليه مهامه.

صراع على السلطة

ورغم قرار المحكمة الدستورية, عقد مجلس الشعب المصري الذي يهيمن عليه الاسلاميون جلسة قصيرة الثلاثاء لكن الرئيس المصري اعلن الاربعاء انه سيحترم حكم المحكمة الدستورية الذي قضى بوقف تنفيذ قراره بعودة مجلس الشعب الى الانعقاد. وقال مرسي في بيان "إذا كان حكم المحكمة الدستورية العليا قد حال دون استكمال المجلس مهامه فسنحترم ذلك لأننا دولة قانون يحكمها سيادة القانون واحترام المؤسسات". وكانت كلينتون حضت الاثنين القادة المصريين على الحوار لانهاء الازمة بين المحكمة الدستورية والمجلس العسكري ومجلس الشعب والرئيس محمد مرسي. وقالت كلينتون في هانوي "نحض على اجراء حوار مكثف بين أصحاب الشأن بهدف تحديد مسار واضح". واكدت كلينتون ان "الولايات المتحدة تظل ملتزمة العمل مع مصر, مع الحكومة والمجتمع المدني على السواء للمساعدة على انجاز عملية الانتقال الديموقراطي".

المزيد حول هذه القصة