البشير وسالفاكير يتفقان على العودة الى المفاوضات

مصدر الصورة
Image caption اجتماع تحضيري للقمة الافريقية

التقى الرئيس السوداني عمر حسن البشير سلفا كير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان السبت لاول مرة منذ نشوب المعارك بين البلدين في اذار/مارس الماضي بمناسبة مشاركتهما في قمة الاتحاد الافريقي في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا والتى تبحث ازمات القارة السمراء. تعهد الرئيسان بالتوصل الى حل ديبلوماسي لانهاء ازمة الحدود بين البلدين وهو ما نال رضا كل المشاركين في القمة كخطوة اول نحو استقرار المنطقة.

قمة اديس ابابا

ويشارك عدد من قادة الدول الافريقية في اجتماع مجلس السلم والامن للاتحاد الافريقي وهوالهيئة المكلفة بتسوية الازمات السياسية في القارة. وادرجت التوترات بين السودان وجنوب السودان, مع تمرد الاسلاميين في شمال مالي بين النقاط الاكثر اهمية التي سيتناولها الاجتماع الذي سيعكف ايضا على الاعداد للقمة التاسعة عشرة لقادة الدول الاعضاء في الاتحاد الافريقي يومي الاحد والاثنين في العاصمة الاثيوبية مقر المنظمة القارية. وتحدث رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ في خطابه الافتتاحي عن تقدم "بطئ ومتفاوت" في تطبيق "خارطة الطريق" التي اعدها الاتحاد الافريقي من اجل ايجاد حل للتوتر المستمر بين السودان وجنوب السودان. وقال بينغ "لكنني الاحظ بكثير من الارتياح ما اكده البلدان مؤخرا من رغبة في العودة الى روح الشراكة في مفاوضاتهما" بهدف "انهائها في المهلة المحددة".

بين الخرطوم وجوبا

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption افراد من جيش تحرير ابناء السودان

وقد استؤنفت المفاوضات بين البلدين في ايار/مايو في اديس ابابا دون تحقيق اي تقدم حقيقي في تسوية اكبر نقاط الخلاف العالقة بينهما وهي ترسيم الحدود وقضية النفط ووضع المناطق المتنازع عليها. وسيعرض وسيط الاتحاد الافريقي في الازمة السودانية رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي على المجلس تقريرا حول تطور المفاوضات. وقد زار عمر البشير عاصمة الجنوب جوبا بمناسبة اعلان استقلال جنوب السودان في التاسع من تموز/يوليو 2011 لكنه لم يزرها مجددا في الذكرى الاولى لهذا الاستقلال الاثنين الماضي. وكان من المتوقع ان يعقد كير والبشير قمة في الثالث من نيسان/ابريل الماضي في جوبا لكنها الغيت بسبب المعارك العنيفة التي اندلعت بين البلدين.

المزيد حول هذه القصة