عمال أكبر شركة للغزل والنسيج في مصر يبدأون إضرابا عن العمل للمطالبة بتحسين الأجور

مصر مصدر الصورة Reuters
Image caption تحسين الأحوال المعيشية أحد أهم مطالب المصريين من رئيسهم الجديد بعد الثورة.

بدأ عمال كبرى شركات الغزل والنسيج في مصر إضرابا عن العمل احتجاجا على تدني الأجور.

وقال منظمو الإضراب في شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى إن إضرابهم واعتصامهم سيستمران لحين تلبية مطالبهم.

ويعمل في الشركة نحو 23 ألفا.

وقال بيان للمنظمين إن مطالب آلاف العمال المضربين تشمل زيادة حافز الإنتاج إلى 12 شهرا من أساس المرتب في السنة ، وحصول العامل على ما يقابل شهرين عن كل سنة أمضاها في الخدمة عند التقاعد.

وتشمل مطالب العمال تطوير مستشفى الشركة.

وكان عمال الشركة قد نضموا إضرابات العام الماضي للمطالبة بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل.

وبعد دعوة لإضراب عام 2008 ، استجابت الحكومة لعدد من مطالب العمال.

غير ان مصادمات دموية وقعت في المدينة بين محتجين والشرطة في ذلك الوقت قتل فيها ثلاثة من السكان، وأحرق محتجون مدارس ومكاتب حكومية وفروع مصارف وأنزلوا صورا لرئيس البلاد وقتها حسني مبارك وضربوا إحداها بالأحذية.

وقالت القيادية العمالية وداد الدمرداش لوكالة رويترز "مستمرون في الاعتصام والإضراب لحين استجابة الدكتور (كمال) الجنزوري (رئيس حكومة تسيير الأعمال ) لمطالبنا."

وأضافت "أوجه نداء للرئيس (محمد) مرسي أن يهتم بالعمال الذين انتخبوه."

وقال القيادي العمالي أسامة الزرقا إن الداعين للإضراب والاعتصام أجروا اتصالات ، قبل توجيه دعوتهم ، مع مسؤولين لكن لم يستجيبوا للمطالب.

المزيد حول هذه القصة