إطلاق سراح أمريكيين ومرشدهما السياحي بعد اختطافهم قبل أيام في وسط سيناء بمصر

مصدر الصورة AFP
Image caption عمليات خطف الأجانب تصاعدت في سيناء نتيجة "للفراغ الأمني" بعد الإطاحة بمبارك

قال مدير الأمن في محافظة شمال سيناء المصرية نقلاً عن خاطف سائحين أميركيين ومرشدهما السياحي المصري كان قد قام بخطفهم قبل أربعة أيام.

وقال مدير فرع الأمن في شمال سيناء اللواء أحمد بكر ، إن الثلاثة يوجدون الآن في حماية مسؤولين أمنيين مصريين في سيناء.

وقال الخاطف الذي يدعى جيرمي أبو مسوح إنه أطلق سراح الرهائن اليوم الاثنين، بعد أن وعده مسؤولون مصريون بأنهم سيعملون على الإفراج عن عمه من السجن.

وقال أبو موسى بعد إطلاق سراح الأميركيين إنه "أراد منح الرحمة للمختطفين لأنه لا علاقة لهما بخلافه مع الشرطة المصرية".

وخطف المواطنان الأميركيان اللذان يعيشان في منطقة بوسطن بالولايات المتحدة، ودليلهما المصري، يوم الجمعة الماضي على طول طريق في سيناء يفضي إلى دير مسيحي.

وكان المسلحون صعدوا من هجماتهم في سيناء مغتنمين فرصة الفراغ الامني اثر الانتفاضة التي أطاحت الرئيس السابق حسني مبارك.

يشار إلى أن الاجواء الامنية المتوترة في سيناء تعود في درجة كبيرة إلى الخلاف بين القبائل البدوية في المنطقة والاجهزة الامنية التي يتهمونها بإساءة معاملتهم اثناء حكم مبارك.

وكانت الشرطة المصرية قد القت القبض على مئات من بدو سيناء اثر سلسلة من التفجيرات الارهابية في منتجعات سيناء في العقد الماضي.

وفي الشهور الماضية قام بدو غاضبون يطالبون باطلاق سراح اقاربهم المحتجزين منذ سنوات دون محاكمة باغلاق الطرق واحتجاز سائحين للضغط على الحكومة لاطلاق سراح اقاربهم.

وكان ثلاثة سياح كوريين جنوبيين خطفوا في المنطقة نفسها في فبراير/ شباط الماضي بعد فترة وجيزة من خطف سائحين امريكيين ومرشدهما المصري للمطالبة باطلاق سراح سجناء من البدو.

واُطلق سراح السياح والمرشد المصري بشكل سريع كما أُفرج عن 25 عاملا صينيا كانوا خطفوا في نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي.

المزيد حول هذه القصة