وزير الخارجية البريطاني يزور ليبيا

وليم هيغ مصدر الصورة x
Image caption هذه هي أول زيارة لمسؤول بريطاني كبير لليبيا بعد الانتخابات

يزور وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ليبيا لأول مرة بعد أول انتخابات نيابية في البلاد لما يزيد على أربعة عقود.

ولعبت المملكة المتحدة دورا قياديا في تدخل حلف شمال الأطلسي (الناتو) في ليبيا خلال الانتفاضة التي اندلعت العام الماضي والتي أطاحت بالرئيس السابق معمر القذافي.

وتقول مراسلتنا في طرابلس، رنا جواد، إن زيارة وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إلى ليبيا تعد الأولى التي يقوم بها مسؤول بريطاني على هذا المستوى الرفيع منذ الانتخابات التاريخية التي جرت في البلاد الأسبوع الماضي، والتي يتوقع على نطاق واسع أن تؤدي إلى تولي أحزاب الوسط الحكم.

واجتمع هيغ مع رئيس وزراء ليبيا الانتقالي عبد الرحيم الكيب حيث ناقشا الانتخابات الأخيرة ومساعدة ليبيا في المضي قدما.

وتحدث الطرفان عن التحديات الأمنية التي تواجه ليبيا، وهنأ هيغ ليبيا على تنظيم انتخابات ناجحة.

قضايا معلقة

وسيعقد وزير الخارجية البريطاني اجتماعا آخر مع نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي، ومن المرجح أن يعقد الجانبان المزيد من المحاثات بشأن القضايا المعلقة مثل التحقيقات الجارية حول حادث إطلاق النار عام 1984 على ضابطة الشرطة البريطانية إيفون فلتشر خارج السفارة الليبية في لندن.

وينظر الى ليبيا الى حد كبير على أنها قصة نجاح للتدخل العسكري من دون إرسال قوات، وكانت المملكة المتحدة وفرنسا من أوائل الداعمين لحملة القصف التي قام بها حلف الناتو خلال النزاع في ليبيا الذي أطاح بالرئيس السابق معمر القذافي.

ويتطلع المسؤولون البريطانيون إلى الاستفادة من ذلك النجاح، في الوقت الذي يبنون فيه علاقات جديدة مع القوى التي ستتولى السلطة في ليبيا.

المزيد حول هذه القصة