تعيين العماد فهد جاسم الفريج وزيرا لدفاع سوريا بعد مقتل الوزير السابق ونائبه

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال التليفزيون السوري إنه صدر مرسوم بتعيين العماد فهد جاسم الفريج نائبا للقائد العام للجيش والقوات المسلحة وزيرا للدفاع، خلفا لداوود عبدالله راجحة، الذي قتل الأربعاء هو ونائبه آصف شوكت، صهر الرئيس بشار الأسد.

وأكد الجيش السوري أن تفجير دمشق الانتحاري يزيده اصرارا على مكافحة الإرهاب.

وجاء في بيان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة "من ظن انه باستهداف بعض القادة يستطيع لي ذراع سورية واهم، لأن سورية جيشا وقيادة وشعبا اليوم اكثر تصميما على التصدي للارهاب وبتر كل من يفكر بالمساس بأمن سورية".

وكان التليفزيون السوري قد أعلن الأربعاء مقتل عبد اله راجحة وآصف شوكت ورئيس خلية الازمة حسن تركماني في التفجير الذي استهدف مبنى الأمن القومي في العاصمة دمشق.

مصدر الصورة AP
Image caption وزير الدفاع داوود راجحة ونائبه آصف شوكت

ووفق مصدر امني فقد اصيب ايضا وزير الداخلية محمد الشعار في انفجار دمشق الا ان التلفزيون السوري قال ان الوضع الصحي لوزير الداخلية مستقر.

وذكرت وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية ان شخصا فجر حزاما ناسفا داخل المبنى المحاط بحراسة مشددة في حي الروضة في وسط العاصمة.

وأفادت الأنباء بأن الهجوم نتج عن تفجير انتحاري حزامه الناسف في القاعة التي كان يجتمع فيها عدد من الوزراء والقيادات الأمنية.

الجيش السوري الحر

وفي بيان صدر الأربعاء عن الجيش السوري الحر تبنى الجيش الانفجار الذي استهدف مبنى الأمن القومي في وسط دمشق وقتل فيه وزير الدفاع داوود راجحة ونائبه آصف شوكت.

وجاء في بيان صادر عن القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل "تزف القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل ومكتب التنسيق والارتباط وكافة المجالس العسكرية في المدن والمحافظات السورية لشعب سورية العظيم نجاح العملية النوعية صباح هذا اليوم التي استهدفت مقر قيادة الأمن القومي في دمشق ومقتل العديد من اركان العصابة الأسدية".

وأضاف البيان أن "القيادة تؤكد أن هذه العملية النوعية ضمن خطة بركان دمشق-زلزال سورية ما هي إلا محطة البداية لسلسلة طويلة من العمليات النوعية والكبيرة على طريق إسقاط الاسد ونظامه بكل أركانه ورموزه".

وكان الجيش الحر قد أعطى في 13 تموز/يوليو "كافة أركان النظام من مدنيين وعسكريين ممن لم تتلطخ أيديهم بدماء الأبرياء مهلة أقصاها نهاية الشهر الجاري للانشقاق الفوري والمعلن، وإلا سيكونون تحت دائرة الاستهداف المباشر ويدرككم الموت حتى ولو كنتم في بروج محصنة".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وأعلن الجيش الحر الثلاثاء "بدء معركة تحرير دمشق"، داعيا الى توقع "مفاجآت قريبة".

وجدد الجيش الحر في بيانه اليوم تذكير "أركان النظام من مدنيين وعسكريين" بـ"ضرورة الاسراع في الانشقاق والالتحاق بصفوف الشعب وثورته المجيدة في موعد أقصاه نهاية الشهر الجاري"، والا فسيكون مصيرهم كالذين قتلوا اليوم".

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة