جنوب السودان يعلق المباحثات مع السودان احتجاجا على "قصف أراضيه"

البشير وسيلفا كير مصدر الصورة s
Image caption البشير وسيلفا كير التقيا الأسبوع الماضي على هامش قمة الاتحاد الافريقي في اديس ابابا

أعلنت حكومة جنوب السودان إلغاء محادثات سلام مباشرة كان من المقرر أن تجريها مع السودان وذلك احتجاجا على "قيام الخرطوم بشن غارات جوية على بعض المناطق في أراضيها.

وقال المتحدث باسم وفد دولة جنوب السودان في محادثات اديس ابابا عاطف كير إن المحادثات ستجرى الآن بوساطة الاتحاد الافريقي.

وكان المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب اقوير قد أعلن في وقت سابق إصابة مدنيين في غارة جوية شنها الطيران السوداني في روبكر بولاية شمال بحر الغزال.

وأوضح المتحدث أن "طائرات انطونوف الروسية الصنع التابعة لسلاح الجو السوداني ألقت ثماني قنابل".

وأضاف أن "نية السودان على ما يبدو هي قصفنا ووقف المفاوضات".

رفض

وفي المقابل نفت الحكومة السودانية إقدام قواتها على أي عمل عدائي ضد جنوب السودان.

وقال المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد إنه "برغم وجود قوات للجيش الشعبي في منطقة تمساحة بولاية شرق دارفور التابعة للشمال فإن الجيش السوداني لم يقم بأي اعتداء على قوات الجنوب".

وكانت المفاوضات بين البلدين قد استؤنفت الشهر الماضي برعاية الاتحاد الإفريقي بهدف تسوية الخلافات التي نشأت بينهما منذ تقسيم السودان، خصوصا ترسيم الحدود، وتقاسم الموارد النفطية، وتحديد وضع المناطق المتنازع عليها.

وقد التقى الرئيس السوداني عمر حسن البشير سلفا كير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان السبت الماضي لأول مرة منذ نشوب المعارك بين البلدين في اذار/ مارس الماضي على هامش قمة الاتحاد الافريقي في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا.

تعهد الرئيسان بالتوصل الى حل دبلوماسي لانهاء ازمة الحدود بين البلدين وهو ما نال رضا كل المشاركين في القمة كخطوة اولى نحو استقرار المنطقة.

وقد أصدر مجلس الأمن الدولي في الثاني من مايو/ أيار الماضي قرارا بإجماع أعضائه يمهل البلدين ثلاثة أشهر لتسوية خلافاتهما قبل وقوعهما تحت طائلة فرض عقوبات.

المزيد حول هذه القصة